أسعار الذهب بين حزمة التحفيز وارتفاع عوائد السندات

تتداول أسعار الذهب أعلى نطاق 1,700 دولار للأونصة عقب أن هبطت الأسعار إلى أدنى مستوى لها في تسعة أشهر عند 1,687 دولار للأونصة يوم الجمعة. وقد جاء الهبوط في أعقاب بيانات سوق العمل الأمريكي لشهر فبراير الإيجابية، فقد أظهر تقرير سوق العمل الأمريكي تحسن أداء الاقتصاد خلال شهر فبراير بإضافة الاقتصاد نحو 379 ألف وظيفة بأفضل من توقعات الأسواق بإضافة 197 ألف وظيفة فقط. وفي نفس الوقت كانت قراءة معدل البطالة أفضل من التوقعات أيضا فقد سجل معدل البطالة نسبة 6.2% خلال فبراير الماضي، مقابل توقعات الأسواق باستقرار معدل البطالة عند 6.3%.

ومن ثم قد قلص الذهب من خسائره بعد أن أقر مجلس الشيوخ الأمريكي مشروع قانون حزمة التحفيز بقيمة 1.9 تريليون دولار يوم السبت مما ساعد على تعزيز انتعاش الذهب والصعود أعلى مستويات 1,700 دولار للأونصة مجددا. مع ذلك، فإن الارتفاع الكبير في عوائد سندات الخزانة الأمريكية يحد من انتعاش تداولات المعدن الأصفر.

فمع التقدم على جبهة حزمة التحفيز في الولايات المتحدة، يتضح لنا الارتفاع المستمر في عوائد سندات الخزانة الأمريكية. لذلك، يستمر الطلب على الدولار الأمريكي مما يحد من محاولات الذهب الصعودية. كما تستفيد العملة الأمريكية من تقرير الوظائف غير الزراعية الإيجابي. لذا، سيستمر التركيز على حركة عوائد سندات الخزانة خلال هذا الأسبوع.

ومن خلال النظر إلى الرسم البياني للأربع ساعات على أسعار الذهب، ارتدت الأسعار من الحد السفلي للقناة السعرية الهابطة القائمة منذ بداية العام الجاري 2021 مما قد يسمح لنا برؤية حركة تصحيحية صاعدة على الذهب خلال تداولات الأسبوع. ولكن مع الأخذ في الاعتبار أن محاولات الصعود قد تتعرقل بسبب الضغط المستمر من قبل الارتفاع المتواصل في عوائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات. وهذا على أن يستهدف الصعود التصحيحي مستويات 1,720 و 1,740 دولار للأونصة على التوالي بشرط الثبات أعلى 1,690 دولار للأونصة.

الندوات و الدورات القادمة
large image