هل ستعود أسعار الذهب للتداول أعلى 1,800 دولار مجددا؟

 حاولت أسعار الذهب خلال الأسبوع الجاري العودة إلى التداول أعلى مستويات 1,800 دولار للأوقية التي تراجعت دونها في نهاية الأسبوع السابق. واستطاعات يوم الإثنين الماضي أن تصعد أعلى تلك المستويات من جديد لكنها انخفضت مجددا خلال اليوم وأمس بالتزامن مع شهادة محافظ الفيدرالي الأمريكي جيروم باول أمام الكونجرس.

في بداية الأسبوع، دعمت الأنباء المرتبط بحزمة التحفيز الأمريكية واقتراب الكونجرس من إقرار الحزمة البالغة من 1.9 تريليون دولار من ارتفاع أسعار الذهب على حساب الدولار الأمريكي، وسط مخاوف بين المستثمرين من أن تثقل تلك الضغوط على تحركات الدولار الأمريكي بسبب تزايد السيولة في الأسواق وارتفاع معدلات التضخم.

ولكن، أدت تصريحات محافظ الفيدرالي الأمريكي بالأمس إلى تعزيز صعود مؤشر الدولار الأمريكي من جديد، والتي أكد فيها على تعافي الاقتصاد الأمريكي من أزمة كورونا وشدد على أن معدلات التضخم الحالية لا تدعو للقلق. وصاحب تلك التصريحات ارتفاع في عائدات السندات الأمريكية إلى أعلى مستوياتها خلال عام تقريبا، وذلك على حساب أسعار الذهب أيضا.

من ناحية أخرى، زادت حالة التفاؤل في الأسواق حول تعافي النشاط الاقتصادي في مختلف دول العالم بسبب استمرار عمليات التطعيم ضد فيروس كورونا، وأعلنت بعض الدول عن إمكانية تخفيف قيود الإغلاق في وقت قريب وكان آخرهم بريطانيا، مما تسبب في زيادة الضغوط على أسعار الذهب خلال اليوم.

ولذلك، فمن المتوقع أن تواصل أسعار الذهب التداول قرب مستويات 1,800 دولار للأوقية خلال الأسبوع الجاري مع استقرار مؤشر الدولار الأمريكي الذي يترقب قرار مجلس النواب حول حزمة التحفيز في وقت لاحق هذا الأسبوع. وفي حالة إقرار الحزمة، فمن المحتمل أن يعود الدولار الأمريكي للتراجع من جديد ويدفع معه أسعار الذهب للصعود إلى مستويات 1,815 دولار للأوقية وفي حالة تجاوزها قد يتجه الذهب إلى مستويات 1,825 دولار، على أن تبقى تلك النظرة على أسعار الذهب مع استمرار تحرك الذهب أعلى مستويات 1,785 دولار التي تمثل دعما قويا. 

الندوات و الدورات القادمة
large image