هل يستفيق الذهب من غيبوبته !؟

  • التحليل الفني

لايزال ملك الملاذات الامنة الذهب سجين في الاتجاة العرضي كما ذكرت في التحليل السابق
وحاليا يتعرض الذهب لمزيد من الضغوط السلبية والذي يتلقاها من تداوله اسفل المتوسط المتحرك لمدة 55 يوم وأيضا من الإشارات السلبية التي يتعرض لها من خلال مؤشر التذبذب ستوك ستيك الذي يدعم استمرارية الزخم السلبي وبشكل عام في حال تمكن الذهب كسر الدعم عند مستوى سعر 1827 سوف يتعرض الذهب لمزيد من الضغط السلبي الذي قد يهوي بالأسعار إلى مستويات 1720-1725 على المدى المتوسط وحتى اللحظة ومن نظرة فنية لا يزال الذهب يتعرض للمزيد من الضغوط السلبية الذي ترجح هبوطه .
واما في حال نجح الذهب في التماسك اعلى 1827 من الممكن ان يعود الى المسار العرضي ويظل عالق ما بين المطرقة والسندان حتى يتم كسر أو اختراق أحد مفتاحي الاتجاه وهما 1875-1827 والموضح امامكم في الرسم البياني المرفق.


  • التحليل الأساسي

سوف أوضح لكم اخواني الأعزاء توقعات الذهب وفقا للتحليل الاقتصادي (الأساسي).

لقد لاحظنا الأسابيع السابقة ان الذهب لايزال عالق ويتحرك في قناة عرضية ولكن لاحظنا ان الذهب حاليا يتعرض لضغوط سلبية فنيا وهناك بعض الأسباب الاقتصادية الذي أدت الى اضعاف الذهب خلال ا لأيام السابقة واهمها الحزمة التحفيزية للاقتصاد الأمريكي الذي يحاول الديموقراطيين تمريرها بشتى السبل والمحاولات .
ولا نغفل عن ذكر انطلاقة مؤشر الدولار الأمريكي ومحاولة كسر القيود السلبة والتحرر من الاتجاه الهابط والذي من استمد مؤشر الدولار قوته من خلال القوة المفاجئة الذي ظهرت في الاقتصاد الأمريكي وزيادة توقعات النمو خلال الفترة القادمة وهو ما أكده الاحتياطي الفيدرالي سابقًا.
والحزمة من المتوقع ان تساعد في انتشال الاقتصاد من تبعات أزمة فيروس كورونا.

وبشكل عام ومن نظرة أساسية لازال يعتبر الذهب هو الملاذ الآمن الوحيد على مر الزمن وبالذات في ظل هذه الظروف الاقتصادية الصعبة الذي على إثرها اهتزت اقوى اقتصادات العالم ولازالت تعاني حتى اللحظة ولا يعني ان الهبوط الحالي او الذي قد يتعرض له هو فقدان الذهب قيمته لا بل هو يعتبر هبوط تصحيحي عميق واحب ان اذكر المقولة الشهيرة وهي ان الذهب يمرض ولا يموت ومن الممكن ان نرى له عودة قريبة خلال الفترات القادمة .

الندوات و الدورات القادمة
large image