متابعة المسار المتوقع لحرب النفط OIL ديسـ1ـمبر

  • مع انتهاء اجتماع الأوبك الأمس والتوصل إلى قرار الاتفاق المنتظر كانت ردة فعل السوق على الصعيد الفني مخيبة للأمال التي توقعت صعودا عنيفا وهذا يشير إلى أن الاتفاق الذي تم التوصل إليه قد لا يكون كافيا لدعم الأسواق في الفترة القادمة
  • فعلى الصعيد الفني تعامل سعر النفط الخام مع مستيات الـ 50 دولار للبرميل على انها مقاومة للحركة مع بداية تداولات اليوم مع انحسار في زخم الصعود الإيجابي (انفراج سلبي) دفع بالأسعار إلى مستويات تداولها الحالية عند مستويات 49.39 بعدما سجل السعر قمة أعلى مستويات الـ 50 دولار والتي تعد الأعلى منذ هبوط الأسعار أدناه 25 أكتوبر الماضي

  • صحيح أن روسيا خفضت انتاجها بنحو 300 ألف برميل يوميا، وهي دولة غير عضو بالمنظمة، لكن هذا الخفض يعدا نصف الرقم المأمول منها
  • من جهة أخرى هناك مخاطرة جديدة أمام تحركات النفط وهي أن وصول الأسعار بالقرب من مستويات 60 دولار يساعد على انتاج النفط الصخري الأمريكي والذي تقترب تكلفة انتاجه من هذا الرقم، مما يعيدناإلى مشكلة تخمة المعروض من جديد حيث أن الهدف الأول للاتفاق هو استعادة الاستقرار الطبيعي بين العرض والطلب
  • الأمال حاليا معلقة على زيادة وتيرة التعافي الاقتصادي عالميا، وبداية ارتفاع الطلب في الأسواق خلال الفترات القادمة ومع بداية العام الجديد لامتصاص المعروض من الأسواق، وإذا لم يحدث ذلك، فهذا يعني أننا نقف عند نفس النقطة، وربما أسوأ
الندوات و الدورات القادمة
large image