ملخص وول ستريت: "داو جونز" يقلص خسائره، و "ناسداك" يرتفع

ملخص وول ستريت: "داو جونز" يقلص خسائره، و "ناسداك" يرتفع

كتب ياسين إبراهيم

Investing.com – تمكن مؤشر داو جونز من إنهاء الأسبوع على إيجابية بعد تقليص الخسائر يوم الجمعة. بينما يستمر المتداولون في تقدير حجم الأضرار المتولدة عن التوتر المتصاعد بين الصين والولايات المتحدة، ومقارنة حجمها مع التدابير المتخذة لإصلاح الدمار الاقتصادي.

أغلق داو جونز مستقرًا بعد تقليص الخسائر. وأضاف إس آند بي 500 ما نسبته 0.24%، وأضاف ناسداك المركب 0.43%.

اشتعلت التوترات التجارية بين الصين والولايات المتحدة مع تحرك إدارة ترامب ضد قانون الأمن الجديد الذي فرضته الصين على هونج كونغ والذي يهدد طبيعة الحكم الذاتي للمدينة.

قال وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو يوم الجمعة: "تحث الولايات المتحدة بكين بقوة على إعادة النظر في اقتراحها الكارثي، واتباع الالتزامات الدولية، واحترام الحكم الذاتي عالي الدرجة لهونغ كونغ، والمؤسسات الديموقراطية، والحريات المدينة."

ترددت أصداء كلمات بومبيو في حديث ترامب الذي قال: "ستتعامل الولايات المتحدة مع الخطط الأمنية المقترحة من الصين بحزم شديد."

يأتي قرار الصين في خضم الانتقادات القوية من ترامب للصين حول تعاملها مع فيروس كورونا الذي تحول لوباء، ما يزيد من مخاوف استئناف الحرب التجارية بين الطرفين.

تراجعت أسهم قطاع الطاقة مع هبوط أسعار النفط اليوم وسط التوترات الصينية الجديدة، ومع إقدام الصين على عدم وضع هدف للنمو هذا العام بالنظر لحالة عدم اليقين العالية المتولدة من تفشي فيروس كورونا وما له من تداعيات اقتصادية.

من بين أكبر الخاسرين في قطاع الطاقة كانت شركات: شركة هاليبرتون (NYSE:HAL)،  ديفون إنرجي كورب (NYSE:DVN)، وبيكر هيوز  (NYSE:BKR).

على جانب تقارير الأرباح كانت هناك شركة ديري (NYSE:DE)، التي هبطت أسهمها بنسبة 1.5% بعد نتائج الربع الثاني المالية التي كانت أفضل من المتوقع، وساهمت في الدفع ضد الاسترشاد المستقبلي القاتم. وحذرت الشركة من تضرر أداء الشركة السنوي بسبب وباء كورونا.

وسجلت فوت لوكر (NYSE:FL) خسائر أكبر من المتوقع للربع الأول، بقدر 25 سنت، مع تراجع الأرباح المقارنة بنسبة 42.8%، ما أرسل الأسهم لانخفاض 8.7%.

ارتفعت أسهم إن فيديا  (NASDAQ:NVDA)بنسبة 2.8% بعد أرباح واسترشاد أعلى من التوقعات، ومع النمو القوي في أعمال مراكز البيانات.

هبطت أسهم روكو (NASDAQ:ROKU) بنسبة 5.38%، مع تراجع تصنيفها من ستفينز، من أسهم متساوية الأوزان إلى زائدة الوزن، على خلفية مخاوف من الارتفاع بقوة من المستويات الحالية.

كما تستمر جهود إعادة الاقتصاد للعمل، بينما صرح الطبيب أنتوني فاوتشي في مقابلة له مع سي إن بي سي، ليقول إنه "ينظر بجدية الآن في إعادة افتتاح الاقتصاد في محاولة لإعادة درجة من طبيعية الحياة."

ومع عودة الاقتصاد للافتتاح، يحذر البعض من احتمالية موجة ثانية من الإصابات، ولكن الولايات المتحدة لن تدخل إغلاقًا آخرًا حتى لو كانت هناك موجة ثانية من فيروس كورونا.


الندوات و الدورات القادمة