الاسهم: رالي "النفط يمنح "الداو جونز" ارتفاع 700 نقطة، ولكن ليس هذا السبب الوحيد للصعود

الاسهم: رالي "النفط يمنح "الداو جونز" ارتفاع 700 نقطة، ولكن ليس هذا السبب الوحيد للصعود

كتب ياسين إبراهيم

Investing.com – أنهت وول ستريت يوم الأربعاء على ارتفاع قوي، بناء على آمال تنازل الولايات المتحدة عن موقفها، والانضام إلى دول أوبك+ في تخفيض الإنتاج، وهذا ما دفع أسهم الطاقة للارتفاع اليوم، بحفز من الآمال.

ارتفع مؤشر "داو جونز" بنسبة 3.44%، لـ 780 نقطة، وستاندرد آند بورز 500 ارتفع لـ 3.41%، بينما ناسداك 100 المركب سجل ارتفاعًا نسبته 2.58%.

قال مدير معهد الحساسية والأمراض المعدية، دكتور أنثوني فاوتشي، لقناة فوكس نيوز، إن الولايات المتحدة تستعد "لأسبوع قبيح من تزايد الوفيات،" ولكن "هذا بداية تحول المسار."

ويأتي التفاؤل بعد أسبوع تحولت فيه الولايات المتحدة لبؤرة وباء، بما فيها نيويورك، والتي أصبحت مركزًا للوباء وسط الاجتياح العالمي، ولكن يبدو أن استراتيجيات التباعد الاجتماعي، والإغلاق تؤتي ثمارها.

إن القرارات الحازمة لوقف انتشار الفيروس تساعد في تفطيح المنحنى، وفق محافظ نيويورك، أندرو كونو، ووصل إجمالي الإصابات لـ 149,316 من 138,863 يوم الثلاثاء، ليصل الرقم الإجمالي لـ 400,000.

تقدمت قطاعات الطاقة، والعقارات بارتفاع 6.4%، و7.4% على التوالي، مع تلقي قطاع الطاقة منحة على هيئة رالي قوي بنهاية يوم التداول، قبل اجتماع أوبك+. ويتوقع الجميع تخفيض الإنتاج عقبه.

وفي محفز آخر للسوق، حصلت الأعمال الصغيرة على 250 مليون دولار إضافية، ضمن برنامج حفز قيمته 349 مليار دولار، وتظل بعض التفاصيل قيد الإعداد داخل الكونجرس.

 
 
اتفق البيت الأبيض والكونجرس على حزمة بمقدار 251 مليار دولار للأعمال الصغيرة، ولكن ينظر الديموقراطيون في تفاصيل المنحة تلك، ويطالبون بمزيد لتمويل الحكومات المحلية، وكوبونات الطعام، والمشافي.
 

وعلى الجانب السياسي انسحب السيناتور بيرني ساندرز من السباق الرئاسي، وعلى تلك الخلفية انتشت أسهم قطاع الطاقة، بسبب دمار خطط الرعاية الصحية المجانية التي كان يود ساندرز تطبيقها.


الندوات و الدورات القادمة