للمتداولين: إليكم أهم الأحداث المؤثرة بالسوق العالمي هذا الأسبوع

للمتداولين: إليكم أهم الأحداث المؤثرة بالسوق العالمي هذا الأسبوع
النمو الاقتصادي العالمي

بقلم نورين بيرك

تخبر الأجندة الاقتصادي الأمريكية بما سيكون عليه الأسبوع القصير الذي يتضمن عطلة رسمية مع ظهور أرقام تضخم أسعار المنتجين، في حين أن أرقام مطالبات البطالة قد تحظى باهتمام أكثر من المعتاد بعد الفشل الكبير في تقرير الوظائف يوم الجمعة. كما ستكون تعليقات مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي أيضًا موضع تركيز بعد تقرير الوظائف المخيب للآمال لشهر أغسطس. ومن المرجح أن تظل أسواق الأسهم مدعومة بعد أن قوضت بيانات الوظائف الحجة الداعية إلى التناقص التدريجي في شراء الأصول على المدى القريب. وفي غضون ذلك، من المتوقع أن يناقش البنك المركزي الأوروبي ما إذا كان سيقلل من الحوافز في اجتماع هذا الأسبوع، كما ستصدر الصين بيانات عن التجارة والتضخم والتي من المتوقع أن تؤكد أن الانتعاش في الاقتصاد الثاني في العالم يفقد الزخم. إليك ما تحتاج إلى معرفته في بداية أسبوعك.

  1. بيانات الولايات المتحدة

ستظهر بيانات أسعار المنتجين لشهر أغسطس يوم الجمعة كيف تتشكل ضغوط التضخم بعد أن أظهرت بيانات يوليو أكبر زيادة سنوية منذ أكثر من عقد، حيث تسبب التعافي الاقتصادي السريع في عدم التوافق بين العرض والطلب.

في حين أشار بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى أن الأسعار المرتفعة قد تكون مؤقتة، فإن هناك بعض القلق من احتمالات دفع ضغوط الأسعار المستمرة، بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى التراجع عن السياسة المالية الميسرة بشكل أسرع مما كان متوقعًا.

كذلك، ستتم مراقبة بيانات مطالبات البطالة الأسبوعية يوم الخميس عن كثب بعد أن ذكرت وزارة العمل يوم الجمعة أن الاقتصاد أضاف 235 ألف وظيفة فقط في أغسطس، وهو أقل بكثير من تقديرات الاقتصاديين البالغة 750 ألف وظيفة.

هذا وقد توقف التوظيف في قطاع الترفيه والضيافة وسط عودة ظهور إصابات كوفيد-19. لكن معدل البطالة انخفض إلى 5.2٪ من 5.4٪ في يوليو وتم تعديل معدل نمو الوظائف بشكل حاد أعلى من ذلك، مما يشير إلى القوة الكامنة في الاقتصاد.

  1. المتحدثون من الاحتياطي الفيدرالي

سيراقب المشاركون في السوق أي أدلة جديدة على التناقص التدريجي في مشتريات الأصول من مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي في أعقاب تقرير الوظائف المخيب للآمال يوم الجمعة.

ولا يزال سوق العمل هو الفيصل الرئيسي لمجلس الاحتياطي الفيدرالي، حيث أشار الرئيس جيروم باول الأسبوع الماضي إلى أن الوصول إلى التوظيف الكامل كان شرطًا مسبقًا للبنك المركزي لبدء تقليص مشترياته من الأصول.

ومن المقرر أن يتحدث رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك جون ويليامز، الذي يُنظر إليه على أنه قريب من باول، عن التوقعات الاقتصادية في فعالية يوم الأربعاء. ومن المقرر أن يتحدث رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في دالاس روبرت كابلان يوم الأربعاء.

ومن المقرر أن يتحدث كابلان مرة أخرى يوم الخميس. كما أنه من المقرر أن يحضر كل من رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في شيكاغو تشارلز إيفانز، ورئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في بوسطن إريك روزينجرين، ورئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في مينيابوليس نيل كاشكاري جميعًا يوم الخميس.

  1. سوق الأسهم

ستغلق الأسواق الأمريكية في عطلة عيد العمال يوم الاثنين وقد يظل النشاط ضعيفًا مع عودة التجار بعد عطلة نهاية الأسبوع الطويلة.

كذلك، أنهى مؤشر ناسداك تعاملاته يوم الجمعة عند ذروة جديدة، لكن المؤشرين الرئيسيين الآخرين قد انخفضا بعد تقرير الوظائف الأضعف بكثير من المتوقع والذي أثار المخاوف بشأن وتيرة الانتعاش الاقتصادي لكنه أضعف الحجة للتناقص هذا الشهر.

كما سيراقب المستثمرون أيضًا النتائج الفصلية من شركة جيم ستوب (NYSE:GME) لتجارة التجزئة لألعاب الفيديو (بورصة نيويورك: GME)، والتي سلطت، رحلتهم البرية هذا العام، الضوء على هوس مستثمري التجزئة بما يسمى بأسهم ميم والتي يقول البعض إنها علامة على الوفرة غير المنطقية في الأسواق.

  1. اجتماع البنك المركزي الأوروبي

يجتمع البنك المركزي الأوروبي يوم الخميس على خلفية الدعوات من العديد من صانعي السياسة المتشددون للبدء في إبطاء برنامج تحفيز شراء الأصول في حقبة الوباء نظرًا للارتفاع الأخير في التضخم.

كما ارتفع التضخم في منطقة اليورو إلى أعلى مستوى له في 10 سنوات عند 3٪. حيث أشار البنك المركزي الأوروبي إلى أن أي زيادة في التضخم من المرجح أن تكون مؤقتة، لكن بعض المسؤولين المتفائلين قد تراجعوا مؤخرًا عن وجهة النظر هذه.

كما بدأت الأسواق في الاستجابة لاحتمال حدوث تضخم أكثر استدامة في منطقة اليورو وتقليل الحوافز من جانب البنك المركزي الأوروبي.

  1. البيانات الصينية

تصدر الصين يوم الإثنين بيانات التجارة لشهر أغسطس والتي ستتبعها يوم الأربعاء بأرقام حول تضخم المستهلكين والمنتجين، وكذلك بيانات الشهر الماضي.

وتأتي هذه التقارير بعد سلسلة من البيانات الاقتصادية الضعيفة التي أظهرت أن الانتعاش في ثاني أكبر اقتصاد في العالم بدأ يفقد قوته وسط قيود للحد من انتشار متحور دلتا.

وقد أظهر مسح خاص يوم الجمعة أن النشاط في قطاع الخدمات في الصين انكمش بشكل حاد في أغسطس، وأظهر مسح مماثل لقطاع التصنيع أن نشاط المصانع قد انكمش للمرة الأولى في ما يقرب من عام ونصف الشهر الماضي.

ولقد أدى تباطؤ التوقعات بأن بكين ستطبق المزيد من تدابير الدعم إلى تباطؤ تنشيط النمو.

6- العملات الرقمية:

تعاود العملات المشفرة انطلاقتها خلال يوم الأحد، مع صعود بتكوين فوق 50 ألف دولار للعملة الواحدة مرة أخرى، فيما يستمر تألق العملات الرقمية الصغيرة ومن أهمها عملة كاردانو، وعملة ريبيل التي تلقت أنباء سلبية، ولكنها تحافظ على تقدمها.

اقرأ عن أهم 4 عملات خلال الفترة الحالية: 4 عملات رقمية صغيرة تعد بفرص كبيرة

وعملة رقمية أزاحت دوجكوين وحلت محلها: عاجل: ماذا بعد إزاحة هذه العملة الرقمية لعملة دوجكوين؟

فيما تحوز هذه العملة الرقمية على اهتمام منتديات ريديت: هذه العملة الرقمية بأقل من دولارين وتستعد لحركة قوية، إليك سرها

اقرأ خبر تطورات قضية ريبيل: عاجل: هزيمة جديدة في معركة ريبيل، من المنتصر، ولمتى تستمر الحرب؟

والتحليل الفني لبتكوين وإيثيريم: الرسم البياني لليوم: ثيران إيثيريم يتطلعون لرقم قياسي جديد

7- الذهب

وصلت أسعار الذهب إلى أعلى مستوى لها في شهرين وارتفعت للأسبوع الرابع على التوالي بعد أن أدى الانخفاض المذهل في نمو الوظائف في الولايات المتحدة في أغسطس إلى تدفق الأموال نحو المعدن الأصفر من أولئك الذين يراهنون على أن الاحتياطي الفيدرالي لن يكون قادرًا على تقليص الحوافز على الفور نظرًا لوضع الاقتصاد الذي يعوقه فيروس كوفيد.

ذكرت وزارة العمل الأمريكية يوم الجمعة أن أصحاب العمل أضافوا 235 ألف وظيفة في أغسطس، أي أقل من ثلث التوقعات البالغة 733 ألف وظيفة، وسط استمرار الكفاح لمواجهة جائحة فيروس كورونا. وكان العزاء الوحيد هو تحسن معدل البطالة لشهر أغسطس إلى 5.2٪ بعد أن كان 5.4٪ في يوليو.

النظرة الفنية من كوميرز بنك

ترى رئيسة التحليلات الفنية في كوميرز بنك، كارين جونز التالي بالنسبة للذهب: 

"أمضى الذهب الأسبوع الماضي يعزز وجوده حول المتوسط المتحرك لـ 200 يوم عند 1,810 دولار. أي هبوط هنا سيظل هبوط سطحي، ويقف عند 1,781 دولار للأوقية. وأي تحرك أعلى 1,750 دولار للأوقية سيكون محايد إلى إيجابي." 

وأضافت بأن المقاومة الرئيسية تقف عند 1,834 دولار للأوقية، و1,835.41 دولار، والحركة هنا يجب أن تعيد اختبار 1,85657 دولار للأوقية، ومن ثم 1,871 دولار للأوقية، وهو الاتجاه الهابط لـ 2020 – 2021." 

أهم مستويات الدعم 

دون 1,750 يوجد دعمين عند 1,679.80 دولار1,677.83 دولار، ويعززه انخفاض يونيو 2020 عند 1,670 دولار. 

دون 1,670 سوف تستهدف خط الاتجاه الصاعد من 2018-2021 عند 1,589 دولار. 


large image
الندوات و الدورات القادمة
  • 08 ديسمبر 08:30م
    أ. وائل مكارم

    أ. وائل مكارم - كبير استراتيجيي الأسواق في Exness، ومحلل إدارة استثمار معتمد من قبل Investment and Wealth Institute ومدرسة وارتون في جامعة بنسيلفينيا

    الاربعاء 08 ديسمبر 08:30 م

    مجانا عبر الانترنت

    سجل اﻵن
  • 13 ديسمبر 08:30م
    أ. إبراهيم فوزي

    أ. إبراهيم فوزي - عضو فريق عمل منتديات المتداول العربي و محلل محترف للأسواق المالية لأكثر من 5 سنوات

    الاثنين 13 ديسمبر 08:30 م

    مجانا عبر الانترنت

    سجل اﻵن
  • 15 ديسمبر 08:30م
    أ. حبيب عقيقي

    أ. حبيب عقيقي - محلل فني معتمد حاصل على CFTe2. كبير استراتيجي الاسواق ومدير قسم التدريب لمنطقة الشرق الاوسط في TRADEPEDIA. محلل وضيف اسبوعي على القنوات الفضائية

    الاربعاء 15 ديسمبر 08:30 م

    مجانا عبر الانترنت

    سجل اﻵن
large image