عاجل: سقوط مدوي لـ إيلون ماسك للمرة الثانية، مقامرات أم لعنة؟

عاجل: سقوط مدوي لـ إيلون ماسك للمرة الثانية، مقامرات أم لعنة؟

هل باتت وول ستريت صالة للمقامرات الكبرى، في لحظة تغدو من الأثرياء، وفي أخرى تضيع الثروات، أم أنها لعنة العملات المشفرة. 

حيث شهدت الأيام الأخيرة تقلبات عنيفة في ثروات أغنى أثرياء العالم بفعل موجات الجنون التي انتابت الأسهم وتحديدا أسهم الكبار. 

عاجل: هل نحن في فقاعة وأين وصل صراع الدب والثور، بنك أوف أمريكا (NYSE:BAC) يجيب؟ 

ورغم أن إيلون ماسك هو الأكثر تأثرا بفعل تقلبات الأسهم والعملات المشفرة، خاصة في ظل الهجوم تارة والدفاع أخرى عن بتكوين دوجكوين وأسهم الـ ميم. 

يبدو أن ماسك الذي تضخمت ثروته باضطراد خلال العام الماضي لتقفز بأكثر من 120 مليار دولار بفضل أسهم تيسلا (NASDAQ:TSLA) ، التي عززت مكانته بين أثرياء العالم. 

ستغدو سببا أيضا في ضياع هيبته ومكانته في قائمة للأثرياء، بعدما تخلى ماسك عن ترتيبه الثاني بعد جيف بيزوس للمرة الثانية خلال أسبوع تقريبا. 

فبعد موجة عنيفة من الخسائر تعرضت لها ثروة الملياردير إيلون ماسك مؤسس عملاق السيارات الكهربائية تيسلا. 

وفيما يبدو أن ثروة ماسك التي منيت بخسائر حادة مطلع الأسبوع الماضي والتي تخطت الـ 30 مليار دولار قد تتعرض لمزيد من الآكل خلال الساعات المقبلة. 

عاجل: هل تصدق أن تقفز ثروة أحدهم 32 مليار دولار بدقائق، مقامرات الأسهم 

كان الملياردير الفرنسي العجوز برنار أرنو والذي يهدد مكانة ماسك بين مليارديرات العالم، يتأهب لاقتناص الفرصة دون عمد أو قصد. 

ونجح أرنو خلال منتصف الأسبوع الماضي في الإطاحة بـ إيلون ماسك لساعات قليلة من المركز الثاني بين أثرياء العالم، بعد تفاقم خسائر تسلا. 

إلا أنه ومع نهاية تعاملات الثلاثاء قلصت أسهم تيسلا جانبا كبيرا من خسائرها ليسترد ماسك المركز الثاني من جديد. 

وخلال تعاملات أمس الأربعاء خسرت أسهم تيسلا مجددا بقوة لتخسر نحو 33 دولار نزولا إلى مستويات 653 دولار بتراجع 5%. 

وكانت تيسلا أعلنت في وقت سابق انها باتت تقبل الدفع بالبيتكوين بخلاف استثمار 1.5 مليار دولار في تلك العملة المشفرة. 

عاجل: بتكوين تتخطى 52 ألف، ومكاسب العملات الـ10 الأكبر تتجاوز 105 مليار دولار 

وانسحبت تراجعات تيسلا على ثورة إيلون ماسك التي هبطت بحوالي 7 مليارات دولار لتصل إلى 157 مليار دولار. 

وفي المقابل ارتفعت أسهم (PA:LVMH) بحوالي 1% إلى مستويات 544 يورو بزيادة بلغت حوالي 5 يورو. 

وانعكست تلك الزيادة على ثروة مؤسس الشركة الفرنسي العجوز برنار أرنو الذي زادت ثروته 1.5 مليار دولار لتصل إلى 158.3 مليار دولار. 

ولم يكن جيف بيزوس ببعيد عن تلك المعركة المحتدمة حيث انخفضت ثروته بحوالي 5 مليارات دولار لتهبط إلى 177 مليار دولار. 

وتراجعت أسهم أمازون (NASDAQ:AMZN) 3% إلى مستويات 3005 دولار، والتي أعلنت قبولها عن التوفر العام لإيثريوم على شبكة بلوكتشين التي تديرها. 

ترتيب المليارديرات... 

جيف بيزوس 176.8 مليار دولار  

برنار أرنو 158.3 مليار دولار 

إيلون ماسك 157.2 مليار دولار 

عاجل: ماسك يهاجم العملات بعد خسائر فادحة، وبتكوين ترد بمكاسب جنونية 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image