ماذا تعنى العلاقة في سوق العملات ؟

منذ بدأ اندلاع الأزمة المالية في العام 2007 أصبحت شهية المخاطرة هي المتحكم الأساسي في جميع أسواق رأس المال . في ظل الأسهم التي تراجعت بشكل كبير ، أما عن الدولار و الين فقد شهدا جنيا للأرباح في حين شهد اليورو و الاسترليني و الدولار الاسترالي تراجعاً كبيراً تزامناً مع أسعار النفط و الذهب التي تراجعت بشكل كبير أيضاً. و كذلك في ظل انتعاش التجارة التي استحوذت على عملية التداول و التي شهدت عكس في الاتجاه ، و كذلك عملات المخاطرة التي تسير خطوة بخطوة مع أسعار الأسهم.

فالأمر المثير للانتباه في تلك العملية هي درجة الارتباط بينهما . ففي الإطار الزمني السنوي للعلاقة بين الأسهم ( و التي تتمثل في مؤشر ستاندرد أند بورز 500) و عملات السلع مثل الدولار الاسترالي و الدولار الكندي نجد أنها اقتربت من 90% . و على أساس يومي فإن العلاقة بين مؤشر الدولار و الأسهم قد أصبحت جديرة بالملاحظة لتصل إلى -.98% ( و هى علاقة عكسية حيث أنه بارتفاع الدولار تتراجع الأسهم ) . و كذلك علاقة مؤشر ستاندرد اند بورز 500 مقابل الدولار الكندي و الدولار الاسترالي .

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image