التفاؤل و الحذر هي كلمتي السر قبل تصريحات برنانك

تعليق السوق :

لا يزال التفاؤل هي كلمة السر لسوق لأسواق المال منذ يوم الأمس في أعقاب التباطؤ الشديد في أسواق أسيا . فالأنباء التي ترددت حول إفلاس مؤسسة CIT على الرغم من خطة التحفيز الخاصة و الجولة الثانية من تقارير أرباح الشركات للربع الثاني من السنة المالية و التي من المتوقع أن تأتي على عكس التوقعات بالإضافة إلى المزيد من البيانات الاقتصادية حول المؤشر الكندي لمعدل الطلب على النقد الأجنبي و الذي سجل أعلى مستوى له في خمس سنوات و مبيعات الجملة الكندية و التي سجلت تراجعا بواقع 0.3% و المؤشرات الرائدة التي سجلت +0.7% مقابل +0.5% . يأتي ذلك تزامناً مع انزلاق الدولار الأمريكي ليعاود الوصول إلى أدنى مستوى له في يونيو ،مما أدى إلى تمكين باقى العملات الأساسية الأخرى من اختراق بعض مستويات المقاومة الفنية .

و من جديد نجد أن الهدوء يطغى على الأسواق الأسيوية مما يدفع نفسية المسثمرين في ظل عودة اليابان بعد عطلة نهاية إسبوع طويلة . فقد كان هناك دليلاً على أن بعض أزواج الين التقاطعية سوف تشهد موجة شراء إلا أن هذا الأمر سرعان ما تبدد . حيث عاودت تلك الأزواج تراجعها و حتى نطاقاتها العادية . ومن المرجح أن ننتظر المزيد من الاضطراب في أعقاب جلسة التداول الأوروبية و التي افتتحت على ارتفاع .

هذا و تتصدر شهادة برنانك اهتمام الجميع حيث سيدلي برنانك بشهادته أمام الكونغرس . في ظل مقالته التي تصدرت افتتاحية صحيفة الوول ستريت عن شهادته و التي قد تضع مزيداً من الضغوط على كاهل البنك الفيدرالي الأمريكي و الذي من المرجح أن يطبق سياسة التشديد على المدي القريب إلا أنه في مقالته نوه على أن الخروج من دائرة التسهيل النقدي سيتم حالما يعاود الاقتصاد الأمريكي انتعاشه من جديد .و هذا شيئاً تترقبه الأسواق ، و أكد على أن معدلات الفائدة الأمريكية قد تظل منخفضة لبعضاً من الوقت حيث أن هذا الأمر قد ساهم بالفعل في تراجع منحنى العائدات الأمريكية ، تزامناً مع تراجع فوائد العائدات بواقع 5 نقطة أى بنسبة 3.60% في عشر سنوات . و هذا أمر لا شك أن برنانك قد أراد أن يراه يوما ما .

أما عن أهم الأحداث لهذا اليوم أيضاً فهو نتائج اجتماع البنك المركزي الكندي ، فعلى الرغم أنه من المتوقع أن يبقي البنك على معدل الفائدة كما هو دون تغير بواقع 0.25% و كذلك من المرجح أن يكون طرح موضوع التسهيل النقدي خارج أجندة أعمال الاجتماع إلا أن الدولار الكندي قد يتراجع بشكل حاد في أعقاب تصريحات البنك . و بالنظر إلى سوق العملات فإننا نتوقع أن تكون على نفس المستوى الذي كانت عليه في الشهر الماضي . و بالتالي ففي حالة اتخاذ البنك الموقف نفسه من معدل الفائدة فإن الدولار الكندي قد يشهد تراجعاً و بالتالي موجة بيع حادة كالتي شهدها في الشهر الماضي ، لذا كن على حذر .

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image