الإسترليني في مواجهة سيول من المؤثرات السلبية وينتظر الغوث من تقارير الأرباح

الأحداث العالمية تقضي على شهية المخاطرة:
على الرغم من التحسن الملحوظ في شهية المخاطرة الذي بدأ بالأمس في أعقاب ظهور التقارير الإيجابية لأرباح جوجل و آي. بي. إم، هبط (الإسترليني / دولار) مقابل معظم العملات الرئيسية بافتتاح تعاملات الفترة الأوروبية هذا الصباح إلى مستوى 1.6413. كان الزوج قد توقف عن الارتفاع أثناء تعاملات الفترة الأسيوية عند مستوى 1.6450 تأثراً بعمليات جنى الأرباح التي اجتاحت الأسواق بعد التفجير الذي شهدته جاكارتا، العاصمة الإندونيسية، مما أدى إلى تراجع شهية المخاطرة وخسارتها للأرضية التي نجحت فيرالاستحواذ عليها مساء يوم أمس وحتى الساعات الأولى من صباح اليوم. يذكر أن الإسترليني تحول إلى منطقة شراء على مدار عدد غير قليل من فترات التداول الماضية، إلا أنه في أعقاب ذلك تحول إلى اتجاه هابط حاد بسبب أوامر وقف الصفقات عند مستوى 1.6350..


التصريحات الرسمية:
كما تأثر الإسترليني إلى حدٍ بعيد بما أطلقه صندوق النقد الدولي من تحذيرات تشير إلى أن الإسترليني في خطر بسبب ما صرح به جوردون براون، رئيس الوزراء البريطاني في وقت سابق من أن الأمور تبدو مشوبة بالغموض بالنسبة لمستقبل اقتصاد المملكة المتحدة. علاوة على ذلك، صرح براون أيضاً بأهمية تحديد مسار واضح للإصلاح الاقتصادي وتعزيز الاقتصاد البريطاني والخروج به من الركود الحاد وهو المسار الذي حدده بتقليص الدين الحكومي..

,في أعقاب ظهور تقارير الأرباح التي جاءت أفضل من المتوقع لشركتي جوجل و أي. بي. إم، تنتظر الأسواق أحد المحفزات الأخرى لشهية المخاطرة حيث تتوجه الأنظار في الوقت الحالي تقرير أرباح إيجابي يصدر عن مجموعة جينيرال إليكتريك الأمريكية وهو ما يتوقع ان يعطي دفعة قوية للمستثمرين ليكسروا كل الحواجز التي دفعت بهم في وقت سابق إلى العزوف عن تداول الأسهم وأصول المخاطرة من بينها العملات..


كانت نتيجة الهبوط الحاد الذي انتاب الإسترليني أن انخفضت العملة مقابل الدولار الأمريكي إلى أدنى المستويات في يومين، ومقابل الين الياباني إلى أدنى المستويات في أربعة أيام علاوة على الهبوط مقابل اليورو إلى أدنى المستويات في أربعة أيام والهبوط أمام الفرنك إلى أدنى المستويات في ثلاث أيام. جاء هذا الهبوط بالتزامن مع ارتفاع الأسهم الأوروبية بسبب ترقب التقارير الإيجابية لأرباح سيتي بنك، بنك أمريكا و جينيرال إليكتريك في أعقاب الصعود الذي حققته أرباح جوجل و آي. بي. إم. مما عزز ثقة المستثمرين. كما ارتفع مؤشر FTSE بواقع 22.23 نقطة لتصل قراءته الإجمالية إلى 4384.07..


وفيما يتعلق بالمستويات الفنية للعملة، هبط الإسترليني مقابل الدولار إلى مستوى 1.6305 بينما تراجع مقابل اليورو إلى مستوى 0.8641 علاوة على تراجع أمام الين والفرنك السويسري إلى مستويات 152.59 (الإسترليني / ين) و 1.7606 ليستهدف مستوى 149.9 (الإسترليني / فرنك) ليستهدف مستوى 1.704. إضافةً إلى ذلك تشير التوقعات الفنية إلى أن الإسترليني سوف يستكمل مسيرة الهبوط ليختبر مستويات أقل على مدار تعاملات اليوم، إلا أننا نرجح أن الأمر سوف يعتمد بصفة أسساية على اتجاهات المخاطرة التي من المتوقع أن تقلب الموازين وتعيد للـ (الإسترليني / دولار) ما فقده من نقاط..

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image