توقعات هبوط الدولار والين

ارتفعت شهية المخاطرة ببداية الفترة الأسيوية مع ارتفاع أسواق الأسهم الأمريكية و بيانات النمو الصادرة عن الصين. ومع ذلك، لم تستمر تلك القوة بنهاية الفترة عقب الأنباء بتخفيض تطلعات التصنيف الائتماني لنيوزيلندا. هذا وقد شهدنا عمليات جني أرباح لمعظم العملات الرئيسية في أعقاب قوة ارتفاع الدولار والين بالأمس. ومن المحتمل أن يشهد السوق اليوم حركة عرضية ولكن يبدو أن شهية المخاطرة تنتعش من جديد في الأسواق مع ارتفاع أسواق الأسهم الأمريكية بالأمس و كذلك عائدات السندات، ومن ثم تعرض الدولار والين للضغط على المدى القريب.
هذا وقد أظهرت الأنباء نمو قوي للاقتصاد الصيني بنحو 7.9% في الربع الثاني، مما يفوق التوقعات بـ 7.8% ومن معدل النمو المحقق في الربع الأول عند 6.1%. مما يشير إلى عودة النمو الصيني في أعقاب خطة التحفيز الهائلة. وعلى الرغم من ذلك، صرح " لي اكسياوشاو " مسؤول بمكتب الإحصاء قائلاً " إن أسس الانتعاش بالصين لم تكتمل بعد، وهناك ضغط كبير لخلق المزيد من الوظائف. وأن الحكومة ستستمر في التسهيل النقدي و تدابير السياسة المالية ".

علاوة على ذلك، هبط الدولار النيوزيلندي بحدة في الفترة الأسيوية اليوم عقب أنباء خفض وكالة " فيتش " للتصنيف الائماني لتطلعات تصنيف الديون بنوزيلندا من مستقر إلى سلبي. حيث تتخوف وكالة فيتش من تطلعات نمو الاقتصاد متوسطة الأجل و الارتفاع الهائل لعجز الحساب الجاري وكذلك ارتفاع الالتزامات الأجنبية. كما ذكرت فيتش بأن هناك فرصة بنسبة 50% لتخفيض التصنيف الائتماني خلال 12 أو 24 أشهر المقبلة، كما نادت بتدابير مالية لانعاش الادخار القومي. وفي نيوزيلندا أيضا، ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين النيوزيلندي بالربع الثاني بأكثر من المتوقع بنحو 0.6% و 1.9% على أساس سنوي.

ومن الناحية الفنية، من أهم التطورات التي حدثت بالأمس: كسر مؤشر الداو لمستوى المقاومة عند 8580 و كسر مؤشر استاندرز اند بورز للمقاومة عند 932، مما يبطل من نموذج رأس وكتفين مشيرا إلى أن القمم الحالية عند 8877 و 965 لا تعد قمم بعد. وتبطل تلك التطورات من النظرة القائلة بضعف تدفقات الكاري تريد على الأجل القصير، ومن ثم إعاقة التطلعات الصاعدة للدولار والين. بالإضافة إلى ذلك، كسرت عائدات الخزانة لأجل 10 سنوات القناة الهابطة ومن المتوقع أن ترتفع إلى أبعد من ذلك لترتفع بذلك أيضا الأزواج التقاطعية للين. ومن هنا يمكن القول باحتمال مشاهدة انخفاض جديد لكل من الدولار والين قبل أن يتوقفا عن الانخفاض.

أما عن مؤشر الدولار، فقد ارتفع بشكل طفيف عقب وصوله إلى مستوى 79.29، ولكن لا تزال تطلعات الهبوط قائمة طالما لم يتم اختراق مستوى المقاومة عند 79.88. هذا ويؤكد كسر مستوى 79.19 التطلعات السلبية التي ترى بأن لايزال الانخفاض من 89.62 مستمر، ومن المحتمل أن ينخفض المؤشر دون مستوى 78.33 في تلك الحالة. ومع ذلك، نتوقع ألا ينخفض المؤشر دون مستوى 77.69 لتنتهى بذلك سلسلة الانخفاض من 89.62. وعلى الجانب الصاعد، يجب أن يتم اختراق مستوى المقاومة عند 79.88 حتى نشهد علامة على الاستقرار، وإذا حدث ذلك فسنعيد النظر في الأمور.

وعلى صعيد البيانات الأساسية، تترقب الأسواق بيانات إعانات البطالة الأمريكية ومن المتوقع أن تظل البيانات دون مستوى 600 ألف عند 555 ألف. كذلك من المتوقع أن ترتفع تدفقات مشتروات الأوراق المالية طويلة الأجل إلى 16.7 مليار في مايو. وأن يتحسن مسح فيلادلفيا إلى -5 في يوليو.

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image