تدفقات الدولار تعتمد على توقعات البنك الفيدرالي و البيانات الصينية

افتتحت جلسة التداول الأمريكية لهذا اليوم على بيانات إيجابية و ذلك في أعقاب صدور تقارير أرباح الشركات و التي جاءت نتائجه أفضل كثيراً من التوقعات حيث ارتفاع أرباح شركة أنتيل . أما عن البيانات الاقتصادية الأمريكية لهذا اليوم فقد ساهمت بشكل كبير في جنى المزيد من الأرباح بالنسبة للعائدات على حساب الدولار . هذا و قد ارتفع مؤشر أسعار المستهلك لشهر يونيو مسجلاً 0.7% ، حيث أن الوتيرة القوية للنمو في يوليو قد أدت بدورها إلى ارتفاع معدل النمو السنوي لمؤشر أسعار المستهلكين بواقع -1.4% . أما عن مؤشر أسعار المستهلكين بقيمته الأساسية فقد ارتفعت بواقع 0.2% مما يدفع معدل التضخم ليسجل 1.7% على أساس سنوي مقابل 1.8%. فالارتفاع في مؤشر أسعار المستهلكين جاء مدفوعاً بارتفاع أسعار الغاز بواقع 17.3% . أما عن معدل التضخم فقد كشف عن ارتفاع أسعار السلع مما خفض من مخاطر الانكماش على الرغم من أن معدلات الطلب لا تزال واهنة .أما عن نتائج المسح الخاص بمؤشر نيويورك التصنيعي فقد شهدت ارتفاعاً بلغ -0.55 ليسجل المؤشر بذلك أعلى ارتفاعاً له منذ إبريل للعام 2008 . و عن مؤشر الإنتاج الصناعي فقد تراجع بأبطأ وتيرة له على الإطلاق منذ يوليو للعام 2008.

و بعيداً عن التقارير التي صدرت في وقت مبكر من هذا اليوم ، نجد أن شهية المخاطرة تعتمد على حدثين هامين و هما نتائج اجتماع لجنة الاحتياطي الفيدرالي و الناتج المحلي الإجمالي الصيني . علاوة على ذلك ، فسوف يُسلط الضوء على برامج شراءالأصول ، حيث سيصدر البنك الفيدرالي أيضاً أخر توقعاته الخاصة بنمو الاقتصاد الأمريكي و توقعات البطالة و التضخم . و بالتالي فسيكون هناك فرصة سانحة أمام البنك الفيدرالي لخفض توقعاته و التي ستنعكس بالضروروة على حديث برنانك التي تتسم تصريحاته بالتعقل الشديد . فبالنسبة للتوقعات السابقة و التي صدرت في إبريل الماضي نجد أن البنك الفيدرالي قد صرح أنه يتوقع أن يصل معدل البطالة إلى 9.4 نقطة في المئة في الربع الأخير من السنة المالية . أما عن معدل البطالة بالنسبة للربع الثالث فقد جاء ليسجل 9.5% لتتجاوز القراءة بذلك التوقعات السابقة . و بالتالي فلن نندهش تماماً في حالة أن عاود البنك الفيدرالي ليصرح أن معدل البطالة قد يتعدى مستوى 9.9 نقطة في المئة أو حتى 10% بحلول نهاية العام. و على الرغم من أن النمو قد يمكن تعديله ليرتفع في أعقاب البيانات الاقتصادية للربع الثاني من السنة المالية إلا أن ردة فعل الدولار سوف تعتمد و بشكل كبير على البيانات التي ستشكل مفاجأة أكبر.


مفكرة اقتصادية من العيار الثقيل و تصريحات صينية قد تؤثر على عملات السلع

يحتل معدل النمو في الصين المرتبة نفسها في الأهمية إذا ما قورن بمعدل النمو الخاص بالولايات المتحدة الأمريكية حيث ستصدر اليوم بيانات مؤشر الناتج المحلي الإجمالي الصيني و الذي قد يكون له صدى واسع في عمليات التداول خلال الـ 48 ساعة القادمة ، و على عملات السلع بشكل خاص . حيث من المتوقع أن يشهد مؤشر الناتج المحلي الإجمالي الصيني الحقيقي ارتفاعاً بواقع 7.8% مقابل القراءة السابقة و التي سجلت 6.1% مما يشير إلى أن الصين سوف تعاود السير في مضمار الانتعاش التي حادت عنه ، الأمر الذي يجعل تقارير اليوم هى الأهم على الإطلاق حيث سيتم صدور مؤشر الناتج المحلي الإجمالي الصيني و مؤشر مبيعات التجزئة و مؤشر الإنتاج الصناعي و كذلك معدل التضخم في الوقت نفسه . فوابل البيانات هذا سوف يكون له تأثيره دون أدنى شك على الين الياباني و الدولار الاسترالي و الدولار النيوزيلاندي و كذلك الدولار الكندي . أما في حالة أن جاء معدل النمو الصيني وفق التوقعات أو بخلافها ، فإننا نتوقع أن يشهد كلاً من الدولار الاسترالي و الدولار النيوزيلاندي تداولاً قريباً من أعلى مستوى لهما لهذا العام .

الزوج ( دولار امريكي /دولار كندي ) يواصل تراجعه

قد تكون للتقارير الصينية لهذا اليوم أهمية كبرى بالنسبة للزوج ( دولار أمريكي /دولار كندي ) حيث تراجع الزوج بما يتجاوز الـ 400 نقطة ليصل إلى المستوى 1.1233 مقابل المستوى السابق عند النقطة 1.1650 و ذلك خلال أيام التداول الثلاثة الماضية . حيث لم يكن هناك المزيد من البيانات الاقتصادية المؤثرة لوقف هذا التراجع و خصوصاً منذ تراجع مؤشر تصنيع الشحنات في مايو القادم . و لعل المبرر الوحيد لهذا الأمر هو التراجع السابق الذي مُنى به الدولار الكندي و الذي شهد تراجعاً كبيراً في ظل موجة البيع التي شهدها النفط و الأن يبدو أن النفط قد تلمس القاع بالفعل ، فالمضاربون على الزوج ( دولار أمريكي /دولار كندي ) سوف يستفيد من هذه الحركة ، في ظل توقعات بانتعاش أسعار النفط من جديد . و على الرغم من تراجع النفط بواقع 1.12 نقطة أو أقل ، إلا أن الدولار الكندي قد بدأ عرقلة الصادرات و بالتالي فإننا نعتقد أنه في حالة حدوث المزيد من الارتفاع في الدولار الكندي فإنه لن يتعدى المستوى 1.10 .


تقارير الدخل و تحليل فني اليوم الخميس

تٌعد تقارير أرباح الشركات هي محور اهتمام الجميع خلال هذا الإسبوع ، إلا أن التقارير التي صدرت يوم الأمس لم تحتوى على الكثير من أسماء المؤسسات الكبرى . أما عن اليوم الخميس فسوف يصدر تقارير أرباح الشركات لكلاً من جي بي مورغان تشاس و أى بي إم و ويلز فارغو و غوغل حيث من المتوقع أن تثمر هذه التقارير عن أرباح هائلة . هذا و قد صرحنا في تقرير سابق خلال هذا الشهر أن تدهور الدولار الأمريكي في الربع الثاني من السنة المالية قد يسهم في دعم تقارير الأرباح لنفس الربع بالنسبة لمعظم الشركات الأمريكية المتعددة الجنسيات ، إلا أننا لا نزال نعتقد بأن هذا الأمر سيكون حقيقة تُرى روى العين خلال الساعات و الأيام المقبلة .

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image