هل سيواصل الاسترليني انتعاشه ؟

جاءت البيانات الاقتصادية الصادرة عن المملكة المتحدة اليوم مسجلة مرونة كبيرة حيث سجل المسح الخاص بمؤشر RICS للمعهد الملكي للمساحين القانونيين قراءة بلغت نسبتها 18.1% مقابل التوقعات التي سجلت -39.6% في حين قفز مؤشر مراقب مبيعات المتاجر مسجلاً 1.4% مقابل التراجع الذي مُنى به المؤشر خلال الفترة السابقة بنحو -0.8% . فقراءة مؤشر الـRICS جاءت قوية في ظل ارتفاع الأسعار التي شهدتها المملكة المتحدة لأول مرة في 20 شهر حيث شهدت المؤشرات على وجه العموم تحسناً للشهر الرابع على التوالي . في الوقت نفسه لقت مبيعات التجزئة دعماً من قبل القراءة التي جاءت أفضل من التوقعات في يونيو مما ساهم بالفعل في رفع معدل مبيعات الأثاث و الملابس .

أما عن البيانات الاقتصادية التي ستصدر اليوم فقد تأتي على العكس تماماً من قراءة مؤشر PMI للمملكة المتحدة و التي أشارت إلى تباطؤ وتيرة معدل التحسن في النشاط الاقتصادي مما يشير إلى أن الانتعاش لا يزال حياً . و ذلك على الرغم من أن مصير اقتصاد المملكة المتحدة لا يزال مرتبط ارتباطاً وثيقاً باتجاه أسواق رأس المال العالمية و بالتالي فإن الاستجابة للنتائج الاقتصادية لهذا اليوم قد تتأخر في أسواق الأسهم العالمية في ظل التراجعات التي شهدتها تلك الأسواق في مارس الماضي . و لهذا فمن المرجح أن يظل الزوج ( استرليني /دولار) عرضة للتراجع في في ظل أسعار الأسهم و بالتالي فقد يأتي تقرير أرباح الشركات الأمريكية ليثبت أهميته في تحديد مسار الزوج على المدى القريب .

هذا و قد تعافي الزوج ( استرليني /دولار) من التراجع الذي شهده ليلة الأمس عند المستوى 1.6032 ليقفز إلى المستوى 1.6300 إلا أنه لا يزال محاصراً فيما بين النطاقين 1.6000 و 1.6500 . و لا زلنا نتشكك بشأن انتعاش التجارة ، حيث نعتقد أن الأسواق متفائلة للغاية بشأن معدلات الطلب في النصف الثاني من العام 2009 . لكن في الوقت الحالي تتجه الشكوك نحو الثيران ( المشترين ) و الاسترليني و الذي سوف يختبر فوق مستوى قريب من النقطة 1.6500 في حالة أن شهدت أسواق الأسهم المزيد من الارتفاع قبالة إعلان تقرير أرباح الشركات . أما عن تقارير الأرباح التي ستصدر عن بعض المؤسسات و منها مؤسسة غولدمان ستشس فقد تكون حاسمة في تحديد التوجه العام لبقية الإسبوع . لكن توقعات السوق قد ارتفعت بالفعل إو بالتالي فإن القراءة قد تأتي لتضرب بالتوقعات عرض الحائط.هذا و قد عادت شهية المخاطرة لتطرق الأبواب من جديد ، أما عن الزوج ( استرليني /دولار) فقد يظل مرتفعاً في حالة استمرار الدعم الذي تشهده أسواق الأسهم.

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image