الين يرتفع في ظل تعثر الأسهم الأسيوية

لا تزال موجة الإحجام عن المخاطرة تضغط و بقوة على كاهل الأسواق في بدء الإسبوع الاقتصادي الثاني على التوالي .هذا و قد مُنيت الأسهم الأسيوية بتراجعاً حيث انخفض مؤشر نيكاي بواقع 225 نقطة أى بنسبة تراجع أخرى بلغت 2.55% ليصل إلى المستوى 9050. في حين شهدت أسهم سول المركبة تراجعاً بلغت نسبته 3.5% . أما عن أزواج الين التقاطعية فتشهد تراجعاً حاداً إلا أنها لا تزال مستقرة فوق مستوى الانخفاض الذي أغلقت عليه خلال الإسبوع الماضي . في الوقت نفسه ، شهد كلاً من الدولار الاسترالي و الدولار النيوزيلاندي و الجنيه الاسترليني انخفاضاً حاداً كالمعتاد في ظل الأجواء الاقتصادية التي تعترى السوق في الأونة الأخيرة، وعلى وجه الخصوص في ظل تراجع اليورو دون المستوى الذي أغلق عليه الإسبوع الماضي مقابل الدولار . و من الجدير بالذكر أن اليورو و الفرنك السويسري لا يزالان ينعمان باستقرار أمام الدولار الأمريكي حتى الآن حيث أن كلا العملتين قد استفادتا على نحو ما من تدفقات الملاذ الآمن .

أما عن الدولار الأمريكي فلا يزال يشهد ارتفاعا على وجه العموم إلا أن مؤشر الدولار لا يزال مستقراً عند النطاق الحديث الذي بلغ إليه بالفعل .أولاً ، لأنه لا يوجد تزايد في معدل التدفقات من اليورو و الدولار حتى الآن . و لا نزال نرى أن مصير الدولار سوف يعتمد بقدر كبير على التوسعات في الأسواق الناشئة التي لا تزال تثابر حتى الآن .و بالفعل ، فإن من المؤشر المركب لشنغهاي الصيني قد تراجع بما يقارب الـ 1% خلال اليوم . إلا أنه من المرجح أن تشهد التداولات بعضاً من الاضطراب في موجة عرضية على شكل مثلث في مؤشر الدولار و ذلك قبل أن يقوم المؤشر بكسر مستوى المقاومة عند النقطة 80.89 إشارة إلى استئناف المسيرة من المستوى 78.33 و حتى مستوى المقاومة الأساسي عند النقطة 82.63.

و على صعيد المفكرة الأساسية لهذا اليوم ، نجد أن مؤشر مبيعات التجزئة النيوزيلاندي قد شهد ارتفاعاً بما تجاوز التوقعات مسجلاً 0.8% على أساس شهري في مايو ، باستثناء مبيعات قطاع السيارات و التي قفزت بواقع 1.6% على أساس شهري . أما عن مؤشر الإنتاج الصناعي الياباني فقد تم تعديله ليتراجع مسجلاً 5.7% على أساس شهري في مايو تزامناً مع المعدل السنوي و الذي لم يشهد تغيراً عند النسبة-29.5% . أما عن مؤشر ثقة الأسر المعيشية في اليابان فقد تحسن بما تجاوز التوقعات مسجلاً 37.6 في يونيو . أما عن مؤشر أسعار المنتجين السويسري المركب فقد شهد تراجعاً دون التوقعات مسجلاً -5.6% على أساس سنوي في يونيو. هذا ولا تشتمل المفكرة الاقتصادية لهذا اليوم على المزيد من البيانات الاقتصادية الهامة . و ذلك على الرغم من المسح الخاص بتطلعات الأعمال الخاص بالبنك الكندي ، و تقرير الموازنة الخاص بالبنك الفيدرالي و التي سيتم الإعلان عنهما في وقت لاحق . أما عن اتجاهات السوق فسوف تواصل الاعتماد على التطورات التي ستشهدها كلاً من الأسهم الأوروبية و الأمريكية .

 

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image