الدولار يتراجع قبيل صدور البيانات الأمريكية

شهد الدولار تراجعاً طفيفاً خلال تداولات اليوم الأربعاء وذلك على خلفية ترقب المستثمرين للبيانات الاقتصادية الأمريكية التي ستكون على قدر كبير من الأهمية والتي ستصدر اليوم الأربعاء، حيث صدور تقرير ISM التصنيعي و الـ ADP لبيان مستوى التوظيف في القطاع الخاص علاوة على البيج بوك. هذا وقد مُنيت الأسهم الأمريكية بموجة بيع حادة في ظل إغلاق مؤشر الداو جونز على المستوى 11000 عقب محاولاته التي باءت بالفشل في تخطي ذلك المستوى على الجانب الصاعد. أيضاً حدت عائدات الخزانة الأمريكية من ارتفاع الدولار لتدفع بالزوج دولار- ين للتراجع من المستوى 84.39. أما عن شهية المخاطرة فقد شهدت انتعاشاً ملحوظاً عقب صدور قراءة مؤشر PMI التصنيعي الصيني. وعلى الرغم من ذلك إلا أن هناك العديد من البيانات الاقتصادية التي ستصدر في وقت لاحق من هذا الأسبوع، والتي ستجعل السوق عرضة لكثير من الاضطرابات من بينها نتائج اجتماع البنك المركزي الأوروبي وبيانات التوظيف في القطاع غير الزراعي.

وبالحديث مجدداً عن أزمة الدين التي تكابدها منطقة اليورو. فنجد أن تفشى عدوى الدين تتسارع كما النار في الهشيم. وعلى صعيد أسواق السندات فقد شهدت سندات الخزانة الأمريكية والألمانية ارتفاعاً هائلاً في حين اتسع الفارق بين عائدات الخزانة الإسبانية والإيطالية ليسجل مستويات قياسية جديدة. أما عن التخوفات من تفشي وباء أزمة الدين فقد تفاقمت على نحو كبير على الرغم من الموافقة التي تم التوصل إليها بشأن دعم أيرلندا بما يقارب 85 مليار يورو. فبرنامج الإنقاذ هذا قد كان له أثر ملموس على تراجع التخوفات إلا أن هذا الأثر لم يدم كثيراً في ظل ميلاد تخوفات جديدة حيال موقف البرتغال المالي وإمكانية تقدمها بطلب للدعم من كل من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي. وبالنظر إلى سوق السندات، فقد واصل الفارق بين عائدات الخزانة الأوروبية والألمانية في اتساعه. في حين سجل الفارق بين عائدات الخزانة الأمانية والأيرلندية مستوى قياسياً جديداً، فضلاً عن اتساع الفارق بين عائدات الخزانة الإسبانية والإيطالية والذي سجل أعلى مستوى له وبوتيرة أكثر تسارعاً. الصورة نفسها تتكرر في اتساع مقايضات الائتمان الافتراضي بين كل من إيطاليا وبلجيكا.

وبالحديث عن أهم التطورات التي يشهدها الإسبوع الاقتصادي الجاري ، فهى موجة البيع التي أنهالت على اليورو متسببة في انزلاقه مقابل منافسيه. حيث تمكن الذهب المقوم باليورو من الارتفاع مسجلا مستوياً قياسياً جديداً عن النقطة 1070 حتى وقتنا الراهن. ومن ثم فإن التطورات الحالية تشير إلى تسارع وتيرة ارتفاع الذهب المقوم باليورو وإمكانية بلوغه المستوى 1100 بارتداد نسبته 61.8% مستهدفا المستوى التالي عند النقطة 1120.8.

 

التحليل الفني لمؤشر الدولار

فقد مؤشر الدولار قوته الدافعة على الجانب الصاعد عقب بلوغه المستوى 81.44. إلا أن توقعات الارتفاع لا تزال قائمة في ظل ارتفاع المؤشر من المستوى 75.63 بارتداد فيبوناتشي نسبته 100% لموجة من 75.63 إلى 79.46 و من 77.97 إلى 81.80. ومن ثم ففي حالة استمرار ارتفاع المؤشر فإنه سوف يستهدف اختراق مستوى المقاومة القادم عند النقطة 83.56 . أما عن سيناريو الهبوط ففي حالة أن هبط المؤشر دون مستوى الدعم الثانوي 80.67 فإن ذلك سوف يجلب عليه مزيداً من الانخفاض. لكن على الرغم من ذلك التراجع إلى أن هبوط المؤشر إلى مستوى الدعم 77.97 سوف يعني عودة المؤشر للارتفاع من جديد.

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image