الدولار و الين ما بين ارتفاع وحركة عرضية، لمن البقاء ؟

تحولت حركة السعر لكل من الدولار والين إلى حركة عرضية ببداية الفترة الأمريكية في أعقاب الارتفاع القوي الذي شهدناه اليوم. ومع خلو المفكرة الاقتصادية من البيانات الأمريكية، فمن المحتمل أن تشهد أسواق العملات حركة عرضية في الفترة الأمريكية، ولكن من المتوقع أن يرتفع كل من الدولار والين بوجه عام. هذا وقد ارتفعت أسواق الأسهم عند الافتتاح ارتفاعا طفيف حتى الآن فلم يفعل هذا الارتفاع شيء لتغيير النظرة السلبية على المدى القريب. علاوة على ذلك، يقدم انخفاض أسعار السلع دعم إلى الدولار والين.

وفي التقرير الصادر اليوم، قام صندوق النقد الدولي بمراجعة النمو الاقتصادي العالمي في عام 2010 من 1.9% إلى 2.5%. ومع ذلك، تم مراجعة الانكماش المتوقع هذا العام من -1.4% إلى -1.3%. ومن المتوقع أن ينكمش الاقتصاد الأمريكي بنحو -2.6% هذا العام بل وأن يرتد بنسبة 0.8% في عام 2010. كما تم مراجعة التوقعات الخاصة بالاقتصاد الياباني ليرتفع من 0.5% إلى 1.7%. ومن المتوقع أن تنمو الأسواق الناشئة بنحو 4.7% العام المقبل، لترتفع من التوقعات السابقة عند 4%. هذا وقد صرح " اوليفر بلانشر " أحد الاقتصاديين بأن الاقتصاد العالمي لايزال في مرحلة كساد ولكننا نتقدم ببطء نحو الانتعاش، كما يجب أن تستمر السياسات النقدية والمالية ". وعلى الرغم من ذلك، نادى صندوق النقد الدولي إلى سياسة من أجل التخطيط للتدابير الحالية المتخذة لتقليل مخاطر التضخم . كما ذكر الصندوق بأن خطورة استمرار مخاطر الانكماش ضئيلة رغم من انخفاض تطلعات التضخم حتى عام 2010.

وفي مسودة البيان لاجتماع مجموعة الثمان، أعرب القادة عن موافقتهم على الحاجة إلى " إعداد خطة مناسبة للخروج من دائرة الاستراتيجيات الحالية بمجرد التأكيد على مرحلة الانتعاش ". هذا وسوف تختلف استراتيجية الخروج من دولة إلى أخرى اعتمادا على فكرة استدامة الانتعاش على المدى الطويل.
وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، سجلت القراءات النهائية للناتج المحلي الإجمالي بالربع الأول -2.5% على أساس ربع سنوي، و -4.9% على أساس سنوي. كما ارتفع الانتاج الصناعي الألماني على نحو مفاجيء بنسبة 3.7% في مايو. وفي المملكة المتحدة، تحسن مؤشر ثقة المستهلك الصادر عن ناشون ويد من 54 ليصل إلى 58 في يونيو، كما ارتفع مؤشر BRC لأسعار المتاجر. علاوة على ذلك، انخفض مؤشر هاليفاكس لأسعار المنازل بنحو -0.5%. كما اتسع الحساب الجاري الياباني بأقل من المتوقع ليصل إلى 1.016 ين في مايو، في حين هبطت طلبات الميكنة بنحو -0.3% بشكل مفاجيء. أما عن مؤشر ويستباك لثقة المستهلك الأسترالي فقد تدهور من 12.7% إلى 9.3% في يوليو. كما ارتفع معدل البطالة السويسري من 3.5% إلى 3.8% في يونيو مقابل التوقعات بـ 3.6%.

 

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image