الإحجام عن المخاطرة يعاود قرع أبواب التداولات من جديد

الدولار يعاود القفز من جديد في ظل اندلاع موجة الإحجام عن المخاطرة وذلك كردة فعل من قبل المستثمرين على التوترات التي تشهدها كوريا الشمالية عقب ما ذكرته وسائل الإعلام عن الشأن العسكري في سيول، حيث كشفت الأنباء عن إطلاق كوريا الشمالية ما يتجاوز 200 قذيفة مدفعية على جزيرة في كوريا الجنوبية علاوة على تبادل إطلاق النار. هذا ولا تزال نفسية السوق تكابد الكثير من الضغوط في ظل حالة عدم اليقين التي تشهدها السياسة النقدية الأيرلندية والتخوفات من تفشي عدوى الدين في باقي بلدن منطقة اليورو. ومن جانبها فقد فرضت الصين إجراءات صارمة فيما يتعلق بتخزين النفط والفحم والسلع الأساسية الأخرى من أجل كبح جماح التضخم، الأمر الذي سيضع بدوره مزيداً من الضغوط على كاهل السلع. جدير بالذكر أن الأسواق الأسيوية قد مُنيت بتراجع حاد في حين عاود التداول على الدولار ليرتفع فوق المستوى 79. ومن المرجح أن يعاود المؤشر الارتفاع إلى المستوى النفسي 80.

وعن اليورو فلا يزال يشهد تدهوراً ملحوظاً نتيجة الوضع الاقتصادي المتأرجح التي تشهده أيرلندا، حيث طالبت أيرلندا بحزم دعم من قبل كل من صندوق النقد الدولي والاتحاد الأوروبي. في الوقت نفسه حذرت وكالة موديز من تراجع التصنيف الائتماني للبلاد. من ناحية أخرى، فإن الوضع السياسي لا يزال متأزماً في أيرلندا على خلفية إمكانية فشل تشكيل حكومة ائتلافية . ومن جانبها فقد جاءت تصريحات رئيس الوزراء " مضللة" بشأن التوصيت لصالح طلب الدعم المالي. كما تشهد الأسواق حالة من القلق إزاء انتقال عدوى الدين إلى باقي بلدان منطقة اليورو الأصغر حجما. أيضاً، يجدر بنا الإشارة إلى أنه في حالة أن حدث ذلك بالفعل، فإن الدولة التي ستأتي في القائمة هى " البرتغال".

وعلى صعيد المفكرة الاقتصادية فقد شهدت زخماً كبيراً اليوم الثلاثاء. حيث صدور تقرير الناتج المحلي الإجمالي الألماني للربع الثالث من السنة المالية وقراءة مؤشر PMI التجميعي لشهر نوفمبر. بالإضافة إلى صدور قراءة مؤشر GFK لثقة المستهلك لشهر ديسمبر. أما عن جلسة التداول الأمريكية فتشهد حالة من الترقب لكل من تقرير أسعار المستهلكين ومبيعات التجزئة الكندية، علاوة على القراءة المراجعة للناتج المحلي الإجمالي الأمريكي للربع الثالث من السنة المالية، ومبيعات المنازل الأمريكية الكائنة وأخيراً نتائج اجتماع لجنة الاحتياطي الفيدرالي.

التحليل الفني لمؤشر الدولار

تمكن مؤشر الدولار من اختراق مستوى المقاومة الثانوي 78.87 مما يشير إلى أن هبوط المؤشر من المستوى 79.46 قد اكتمل بالفعل عند النقطة 77.97. وعلى أساس التداول اليومي للمؤشر فلا يزال يسلك الاتجاه الصعودي من مستوى المقاومة 79.46 ثم التوجه لمستوى المقاومة النفسي 80.08. من الملاحظ أنه في حالة أن تمكن المؤشر من اختراق المستوى 80.08 بشكل حاسم فإن ذلك سوف يؤكد على أن المؤشر قد أنهى بالفعل انزلاقه من المستوى 88.70 عند النقطة 75.63 على المدى المتوسط. وفي تلك الحالة، فإن اتجاه الصعود للمؤشر من المستوى 75.63 إلى المستوى 88.70 سيكون محل ترقب. لكن في حالة أن عجز المؤشر عن اختبار المستوى 80.08 فإن ذلك سيشير إلى أن ارتداد المؤشر من المستوى 75.63 قد انتهى بالفعل وأن الاتجاه الهابط للموشر سيظل قائماً، حيث إمكانية تراجع المؤشر دون المستوى 75.63.


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image