تقرير منتصف اليوم : استقرار ينتاب الأسواق والاسترليني والاسترالي يسجلان بعض الارتفاع

شهد الدولار تعافياً طفيفاً في أعقاب التدهور الذي مُنى به في وقت مبكر من تداولات الإسبوع الماضي، ليتزامن ذلك التعافي مع حالة الاستقرار التي تشهدها الأسواق في الوقت الراهن. أما عن التحركات المفاجئة فقد شهدناها في أزواج الين التقاطعية إلا أن ذلك لم يتبعه موجة بيع حادة على الين، فالأمر لم يتجاوز الصخب. وعلى صعيد الاسترليني فقد شهد تعافياً ملحوظاً في أعقاب صدور بيانات التصنيع البريطانية الإيجابية إلا أنه سرعان ما انخفض من جديد. أيضاً ارتفع الدولار الاسترالي عقب صدور تقرير مؤشر PMI التصنيعي الصيني. وعلى كل فإن المكاسب التي أحزها كل من الاستراليني والدولار الاسترالي لا تزال محدودة حتى وقتنا الراهن. في ظل ترقب المتاجرين والمستثمرين في سوق العملات لنتائج اجتماع لجنة الاحتياطي الفيدرالي والتي ستصدر يوم الأربعاء المقبل.

وعلى الجانب الأمريكي فقد سجل مؤشر الدخل الشخصي انخفاض بنحو -0.1% في سبتمبر، كما ارتفع مؤشر الإنفاق الشخصي ولكن دون التوقعات مسجلاً 0.2%. وعن مؤشر أسعار الانفاق الاستهلاكي الشخصي بقيمته الأساسية فقد سجل قراءة بلغت نسبتها 1.2% على أساس سنوي مقابل القراءة السابقة البالغة 1.4% على أساس سنوي أيضاً. أما عن مؤشر PMI التصنيعي للمملكة المتحدة فقد سجل ارتفاع قدره 54.9 مقابل قراءة سبتمبر البالغة 53.4. كما انخفض مؤشر SVME التصنيعي السويسري مسجلاً 59.2 مقابل القراءة السابقة البالغة 59.7. في حين ارتفع مؤشر أسعار المنازل الاسترالية بنحو 0.1% على أساس ربع سنوي خلال الربع الثالث من السنة المالية. وعن مؤشر ISM التصنيعي فقد سجل قراءة تجاوزت توقعات المحللين الاقتصاديين ليسجل 56.9 في أكتوبر.

وعن الزوج دولار- ين فقد قفز متجاوزاً المستوى 81 في وقت مبكر من تداولات اليوم الاثنين عقب تسجيله أدنى مستوى له في 15 عام عند المستوى 80.29. ليتزامن ذلك مع ما تردد من تصريحات حيال إمكانية تدخل بنك اليابان إلا أن وزير المالية الياباني رفض الإدلاء بأية تصريحات بخصوص هذا الصدد.وعن حركة سعر الزوج فتشير أيضاً إلى أن البنك لم يتدخل فعليا في سعر الصرف مما ترك العنان أمام الكثير مما تردد في الأسواق للهيمنة على حركة سعر الزوج.

وكما نوهنا في أوقات سابقة، فإن الأسواق قد تظل مترقبة وبقدر كبير لنتائج اجتماع لجنة الاحتياطي الفيدرالي حيث سيقوم البنك الفيدرالي باتخاذ قرار سواء بتمديد برامج التسهيل النقدي أو العدول عن ذلك الأمر وذلك خلال يوم الأربعاء المقبل. ومن جانبها فتتوقع الأسواق على نحو كبير أن يضع البنك في اعتباره تمديد برنامج شراء الأصول. على سبيل المثال، فإن البنك الفيدرالي قد يبدأ بتمديد البرنامج بنحو 500 مليار دولارلمدة ستة أشهر، بدءاً من الإسبوع المقبل. أيضاً يمكن أن يعلن البنك عن تمديد برنامج شراء الأصول بنحو 100 مليار دولار شهرياً وحتى نتائج اجتماع لجنة الاحتياطي الفيدرالي المقبلة مما يشير إلى أن مخطط البنك سوف يستأنف مسيرته حتى تبدأ بوادر تحسن النمو الاقتصادي في الظهور تباعاً. من ناحية أخرى فإن الفيدرالي قد يخيب من توقعات السوق ويقوم بتمديد برنامج شراء الأصول بقدر متضائل أما نحن فنعتقد أن الخيار الأخير سيكون أخر ما يرد على خاطر الفيدرالي،ولعل الحجم النهائي للخيار الأول من قبل البنك هو تمديد برنامج شراء الأصول بما يترواح من 1 إلى 2 تريليون دولار أمريكي.

علاوة على نتائج اجتماع الفيدرالي ستصدر نتائج أربع من البنوك المركزية خلال هذا الإسبوع. حيث نتائج اجتماع بنك اليابان والتي سوف يعلن من خلالها البنك على تمديد برامج التسهيل النقدي خاصته الأمر الذي يبقى على الين مرتفعاً على نحو ملحوظ. علاوة نتائج اجتماع الفيدرالي الأمريكي وبنك استراليا والبنك المركزي الأوروبي وبنك انجلترا. هذا ومن المتوقع أن تبقي البنوك المركزية على سياستها النقدية الحالية دون أى تغير.

التحليل الفني لمؤشر الدولار

سجل مؤشر الدولار انخفاضاً ملحوظاً خلال تداولات اليوم الاثنين إلا أنه لا يزال فوق مستوى الدعم 76.71. وعلى أساس التداول اليومي للمؤشر فمن المتوقع أن يستأنف موجته العرضية. لكن توقعات هبوط المؤشر إلى المستوى 76.15 لا تزال قائمة وبالتالي إمكانية اختبار الزوج مستوى الدعم الأساسي عند النقطة 71.41. لكن في حالة تمكن المؤشر من كسر نموذج المثلث الموضح بالرسم البياني التالي، فإن توقعات تعافيه ستكون قوية للغاية حيث إمكانية اختباره للمستوى النفسي 80.

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image