الين يتعافى على نحو طفيف والدولار يتراجع من جديد

فقد الدولار بعض من قوته الدافعة للارتفاع خلال تداولات اليوم الخميس في ظل ترقب الأسواق لنتائج اجتماع لجنة الاحتياطي الفيدرالي وإعلانها تمديد برامج التسهيل النقدي خلال الإسبوع المقبل. في الوقت نفسه، شهد الين ارتفاعاً طفيفاً عقب اجتماع بنك اليابان. حيث أبقى البنك على سياسته النقدية دون أدنى تغيير معرباً عن اعتزامه شراء سندات الشركات ذات التصنيف BBB علاوة على شرائه لبعض الأوراق التجارية من أجل تحفيز أثر سياسته التحفيزية، كما أبقى البنك على برنامج التحفيز البالغة قيمته 5 تريليون ين ياباني دون جديد. جدير بالذكر أن بنك اليابان قد نوه على ضرورة اجتماعه والذي من المزمع انعقاده خلال الرابع والخامس من نوفمبر المقبل، أى عقب نتائج اجتماع لجنة الاحتياطي الفيدرالي والتي ستصدر في الثاني والثالث من نوفمبر المقبل. ذلك الموقف يشير إلى أن بنك اليابان سيكون على أهبة استعداده للرد على أية بيانات جديدة قد تصدر عن البنك الفيدرالي خلال الإسبوع المقبل.

وعن الدولار النيوزيلاندي فقد تعافي قليلاً خلال تداولات اليوم علاوة على معظم العملات الأساسية الأخرى، تزامنا مع ما أعلن عنه البنك الاحتياطي النيوزيلاندي فيما يتعلق بإبقائه على معدلات الفائدة دون تغير. حيث أبقى البنك على معدلات الفائدة دون جديد عند المستوى 3% للشهر الثالث على التوالي. ومن جانبه فقد جاء البيان المصاحب لإعلان الفائدة أقل حيادية من البيانات السابقة على الرغم من البيانات الاقتصادية المحبطة التي توالت الصدور تباعاً منذ اجتماع البنك خلال شهر سبتمبر الماضي. وعن صانعي السياسة النقدية فقد صرحوا بأن البيانات الأخيرة وعلى الرغم من أنها سجلت قراءات أدنى مما كان متوقعاً إلا أن هناك توقعات بأن يظل نمو الاقتصاد النيوزيلاندي جيداً على المدى المتوسط تماشياً مع تقديرات صانعي السياسة النقدية لشهر سبتمبر الماضي، وعلى كل فإن النمو المتواصل للناتج المحلي الإجمالي من المرجح أن يتم على نحو تدريجي من شأنه استيعاب الفائض الحالي في القدرات خلال السنوات القليلة المقبلة.

وعلى صعيد المفكرة الاقتصادية، فقد سجل المؤشر الاسترالي الرائد ارتفاع بنحو 0.2% في أغسطس، كما سجلت مبيعات التجزئة ارتفاع قدره 1.2% على أساس سنوي في سبتمبر. في حين هوى مؤشر أسعار المنازل الصادر عن مؤسسة الناشينوايد بنحو 0.7% على أساس شهري في أكتوبر لتأتي القراءة على نحو أسوأ مما كان متوقعاً. أما عن البيانات الاقتصادية التي ستصدر اليوم الخميس خلال جلسة التداول الأمريكية فسيكون هناك حالة من الترقب لإعانات البطالة الأمريكية الأولية والتي من المتوقع أن تسجل 455 ألف.

التحليل الفني لمؤشر الدولار

شهد مؤشر الدولار تعافياً محدوداً خلال تداولات اليوم الخميس ليظل دون مستوى المقاومة 78.36، ليعاود انخفاضه على نحو متضائل اليوم. وبالتالي فإن أى ارتفاع للمؤشر سيظل على نحو طفيف في ظل الموجة العرضية التي ينتهجها المؤشر من المستوى 76.15 وذلك قبالة صدور نتائج اجتماع لجنة الاحتياطي الفيدرالي خلال الإسبوع المقبل. علاوة على ذلك، فإن التوقعات التصحيحية لحركة السعر تشير إلى أن المستوى 76.15 لا يمثل قاعاً للمؤشر بعد. لذا فإنه قد يشهد مزيدا من التراجع على المدى الطويل باتجاه مستوى الدعم 74.19 قبيل أن يكّون المؤشر القاع. وعلى كل ففي حالة تمكن المؤشر من كسر المستوى النفسي 80 فإن ذلك سيعني أن المؤشر قد يقوم بحركة تصحيحية وإلا فستظل توقعات الهبوط قائمة.

 

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image