الأسهم تتراجع في ظل ترقب المستثمرين لتقارير أرباح الشركات

شهدت الأسهم تراجعاً في التداولات الصباحية لهذا اليوم في ظل حالة الترقب التي تعتري المستثمرين بشأن تقارير الأرباح الموسمية للشركات.

كان المستثمرون هو السبب الأساسي في تراجع الأسهم اليوم خلال فترة التداولات الصباحية في ظل ترقبهم لبيانات الأرباح . حيث تسربت بعض الأخبار التي أثرت على السوق على وجه العموم جاء ذلك في ظل تفاقم تخوفات المستثمرين حيال الاقتصاد و الذي قد يشهد نمواً حقيقياً ، إلا أنهم فضلوا اللجوء إلى عمليات البيع بدلاً من الشراء.

هذا و قد لقت قمة الدول الثمان و التي بدأت يوم الأربعاء الماضي اهتماماً كبيراً من قبل المستثمرين . حيث أرادت الأسواق أن تشهد ما يمكن أن يفعله قادة الدول بما فيهم الرئيس الأمريكي باراك أوباما و حديثه عن الوضع الاقتصادي الراهن .

جاء ذلك ليتزامن مع ترقب المستثمرين لصدورتقارير أرباح الشركات للربع الثاني من السنة المالية ليروا ما يمكن أن تقدمه الشركات لدعم الاقتصاد . حيث انتاب العديد من المستثمرين الكثير من التخوفات على الرغم من تفاؤلهم من بيانات كلاً من شهر مارس و شهر إبريل لكن لا زالت التخوفات متواجدة حيال كيف يمكن أن يتعافى الاقتصاد سريعاً من ذلك الركود .

هذا و قد أعرب بن هاليبورتن - الرئيس التنفيذي للاستثمار لإدارة رأس المال في قمة نيوجيرسي- " إن توقعاتنا للاقتصاد لا تزال غير مستقرة " ، فتدهور معدل الاستهلاك و الذي يتأتي من ارتفاع معدلات البطالة قد دمر اثروة البلاد في ظل عدم توافر الائتماناتو الذي لا يزال عقبة في أداء الاقتصاد الأمريكي .

أما عن تداولات هذا الصباح ، فنجد أن أسهم الداو جونز الصناعية قد تراجعت بواقع 62.72 أى بنسبة بلغت 0.8% ليصل إلى المستوى 8.262.15. كما هوى مؤشر ستاندرد أند بورز 500 ليسجل 5.76 أى بنسبة بلغت 0.6% ليصل إلى المستوى 892.96 ، أما عن مؤشر النسداك التركيبي فقد انخفض بواقع 13.71 أى بنسبة بلغت 0.8% ليصل إلى المستوى 1.773.69.

و على صعيد النفط ، فقد تعثر النفط مسجلاً 64 دولاراً للبرميل ، ليتراجع بحدة من أعلى مستوياته و التي بلغها خلال الإسبوع الماضي . فالتراجع في أسعار النفط الخام قد أدى إلى انخفاض الأسهم في ظل توقعات المستثمرين بأن الاقتصاد العالمي الضعيف لابد و أن يعني تراجع الطلب على الطاقة .

هذا و قد شهد النفط الخام تراجعاً بواقع 72 سنتاً ليصل إلى مستوى 63.33 دولاراً للبرميل في بورصة نيويورك التجارية.

و عن مؤشرات الأسهم الأخري ، فقد تراجع مؤشر نيكاي للمخزنات بواقع 0.3% . أما عن تداولات بعد الظهيرة ، فقد ارتفع مؤشر الفاينينشيال تايمز البريطاني 100 بنسبة بلغت 0.8% ، كما ارتفع كلاً من مؤشر الداكس الألماني بواقع 0.4% و كذلك مؤشر الكاك الفرنسي -40 بواقع 0.3%.

أما عن البيانات الاقتصادية المخيبة للأمال و التي صدرت خلال الأسابيع القليلة الماضية ، فقد شهدت أدنى مستوياتها يوم الخميس الماضي حيث شهد تقرير الوظائف الأمريكية لشهر يونيو تراجعاً أسوأ من التوقعات ، مما أحبط أمال الكثيرين من المستثمرين حول ارتداد الاقتصاد.

هذا و قد أنتهت الأسهم من حالة الاضطراب الذي كانت عليه يوم الاثنين الماضي في أعقاب تسجيل المؤشرات الأساسية الكثير من الخسائر خلال الإسبوع الماضي . فقد مُنى كلاً من مؤشر الداو جونز و ستاندرد أند بور 500 بتراجع بلغت نسبته 5% على الأقل منذ منتصف يونيو .

هذا و يرقب المستثمرون صدور تقارير أرباح الشركات للربع الثاني من السنة المالية لمعرفة ما إذا كانت الشركات قد شهدت بالفعل أسوأ موجة ركود أم لا . و على الرغم من كون المستثمرين على قدر كبيرمن التلهف للإطلاع على هذه التقرير ، إلا أن المحللين الاقتصادين لا يزالون يتخوفون من التوقعات قد تظل عند أعلى مستوى لها .

في الوقت نفسه ، شهدت أسعار السندات تراجعاً اليوم الثلاثاء . أما عن عائدات سندات الخزانة ذات العشر سنوات فقد ارتفعت على عكس حركة الأسعاربواقع 3.52 %مقابل 3.51 % يوم الاثنين . كما ارتفعت العائدات ذات الثلاثة أشهر بواقع 0.18 % مقابل 0.17% يوم الاثنين أيضا.

و على صعيد الدولار فنجد أنه كان أكثر العملات التي جنت أرباح مقابل العملات الأساسية الأخرى ، في حين تراجعت أسعار الذهب . و عن التداولات الأخرى ، فقد تراجع مؤشر روسل 2000 للشركات الصغيرة بواقع 0.8 نقطة أى بنسبة بلغت 0.2% ليصل بذلك إلى المستوى 493.23 .

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image