الدولار يتعافى من الجديد والاسترالي يعاود انخفاضه

عاود الدولار تعافيه مجدداً في ظل ارتفاع موجة الإحجام عن المخاطرة التي ضربت الأسواق ليلة الأمس تزامناً مع ما تردد من أحاديث حول التمديد التدريجي لبرامج التسهيل النقدي من قبل البنك الفيدرالي. حيث يسعى المتداولون إلى جنى الأرباح قبيل صدور نتائج اجتماع الاحتياطي الفيدرالي خلال الإسبوع المقبل والانخفاض الحاد في الأسهم الأسيوية علاوة على هبوط أسواق مؤشرات الأسهم العالمية بنحو 1.3%. هذا وقد أعربت صحيفة الوول ستريت في مقال لها أن البنك الفيدرالي قد يصرح بتمديد برامج التسهيل النقدي خاصته خلال الإسبوع المقبل ولكن الحجم المالي لهذا التمديد سيكون مناسب للغاية وذلك خلال الأشهر القليلة المقبلة، حيث يحتمل الأمر مزيداً من التمديد في المستقبل. ويتضح هنا المزيد من التناقض مع التكهنات السابقة حول تمديد البنك لبرامج التسهيل النقدي بتريليون دولار أو أكثر. وعن الزوج يورو - دولار فقد عاود الوقوع تحت طائلة ضغط كبير لينخفض إلى المستوى 1.38 وربما يواجه مزيداً من الهبوط نحو المستوى 1.37 على المدى القريب. أما عن مؤشر الدولار فسوف يستهدف في الوقت الراهن مستوى المقاومة 78.36 وربما يتمكن من تجاوزه عما قريب. ونظراً لذلك التعافي الحاد في مؤشر الدولار فإن الذهب قد يعاود انخفاضه من جديد إلى المستوى 1315.6.

وعن الدولار الاسترالي فقد تكبد خسائر فادحة خلال تداولات اليوم الأربعاء عقب موجة البيع التي شهدتها العملة فور صدور بيانات التضخم المحبطة. حيث ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين بنحو 0.7% على أساس ربع سنوي و2.8% على أساس سنوي وذلك خلال الربع الثالث من السنة المالية، إلا أن تلك القراءات جاءت دون توقعات المحللين الاقتصاديين البالغة 0.8% على أساس ربع سنوي و 2.9% على أساس سنوي. في حين سجل المؤشر بقيمته الأساسية ارتفاع بنحو 0.5% على أساس ربع سنوي و2.3% على أساس سنوي مقابل التوقعات البالغة 0.7% على أساس ربع سنوي و 2.6% على أساس سنوي. لتحبط البيانات بدورها أى إمكانية لقيام بنك استراليا برفع معدلات الفائدة خلال شهر نوفمبر المقبل.

وبالنظر إلى المفكرة الاقتصادية اليوم الأربعاء فسيكون هناك حالة من الترقب لتقرير طلبات السلع المعمرة والذي من المتوقع أن يسجل ارتفاع بنحو 2% في سبتمبر، في حين من المتوقع أن يسجل المؤشر باستثناء الطلب على معدات النقل ارتفاع بنحو 0.5%. وعن مبيعات المنازل الجديدة فمن المتوقع أن تسجل ارتفاعاً طفيفاً بنحو 300 ألف على أساس سنوي في سبتمبر.

مُنى الزوج دولار استرالي - دولار نيوزيلاندي بتراجع حاد خلال تداولات اليوم الأربعاء بما يشير إلي أن قمة الزوج قد تكونت بالفعل على المدى القصير عند النقطة 1.3214 خلال الإسبوع الماضي عقب فشل الزوج في اختبار مستوى المقاومة الأساسي 1.3229. ونحن نتوقع أن يشهد الزوج مزيدا من التراجع إلى المتوسط الحسابي لـ55 يوم عند النقطة 1.2900 إلى ما دون ذلك. إلا أن حركة السعر قد تشهد بعض الاضطراب ليعاود الزوج حركته التصحيحية من جديد حيث من المتوقع أن يكسر الزوج المستوى 1.3229 عقب انتهاء موجته العرضية.

 

وعن مؤشر الدولار فإن كسره المستوى 77.75 يشير إلى أن انخفاضه من المستوى 78.36 قد انتهى بالفعل عند المستوى 76.71. وعلى أساس التداول اليومي فقد انتهج المؤشر الاتجاه الصعودي مما يعني أنه بصدد اختبار مستوى المقاومة 78.36 (بارتداد فيبوناتشي نسبته 38.2% لموجة من 83.56 إلى 76.15 عند 78.98).

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image