تقارير الأرباح توجه ضربة جديدة للدولار الأمريكي

تعرض الدولار الأمريكي لهبوط حاد بسب ارتفاع شهية المخاطرة في أسواق الأسهم الأمريكية مدفوعةً بتقارير الأرباح الإيجابية علاوة على تكهنات التسهيل النقدي التي تتزايد بمرور الوقت والتصريحات التي تؤكد على هذه التكهنات من قبل الفيدرالي. هبط مؤشر الدولار تحت مستوى 76.92 الذي مثل مستوى الدعم الأساسي للمؤشر مستأنفًا بذلك الاتجاه الهابط ومواصلًا الترجع إلى 76.37. ظهر هذا الهبوط جليًا في ارتفاع (اليورو / دولار) فوق مستوى 1.4000 مع كسر الدولار اكندي لتعادل لقوى الشرائية مع الدولار الأمريكي. كما ظهر بوضوح في هبوط زوج (الدولار / ين) الذي وصل إلى مستوى 81.13 بينما اقترب (الأسترالي / دولار) من كسر تعادل القوى الشرائي. في غضون ذلك، استمر الذهب في مسلسل الأرقام القياسة محققًا ارتفاعًا إلى مستويات غير مسبوقة ليقترب من 1390 دولارًا للأونصة.


وإضافةً إلى الضغوط التي يتعرض لها الدولار الأمريكي في الوقت الراهن، تلقت العملة المزيد من الضغوط من قبل تحركات السياسة النقدية في آسيا والتي أثرت ليلة أمس على مستويات بعض العملات الأسيوية حيث صدر قرار السلطات النقدية بسنغافورة بالتوسع في سياسة رفع الدولار السنغافوري على الرغم من الاحتفاظ بالسياسة المعتدلة التدريجية لرفع العملة مما أدى إلى المزيد من عمليات بيع الدولار مع ارتفاع اليورو إلى أعلى المستويات منذ تسعة أشهر مقابل الدولار الأمريكي علاوة على تفوق الدولار الأسترالي على الدولار الأمريكي بواقع 18 نقطة على مقياس تعادل القوى الشرائية. تزامن مع ذلك تسجيل قراءة الناتج المحلي الإجمالي للربع الثالث في سنغافورة لهبوط إلى 19.8-% مقابل الارفاع المحقق في الربع الثاني إلى 24.0% وأسوأ من التوقعات التي أشارت إلى هبوط إلى 15.7-%


كما ازدحمت المفكرة الاقتصادية الأسيوية يوم أمس بالأخبار والاحداث الاقتصادية الهامة حيث هبطت أسعار المنازل النيوزلندية في سبتمبر (0.3-% وفقًا للقراء الشهرية و 33.00-% وفقًا للقراءة السنوية) علاوةً على تحقيق مبيعات االتجزئة في نيوزلندا لنمو، ولكن دون التوقعات، حيث اتسم ارتفاع المبيعت بالتباطؤ الشديد لتسجل القراءة 0.0% مقابل توقعات أشارت إلى ارتفاع إلى 0.3% والقراءة السابقة التي سجلت هبوطًا إلى 0.5-%. كانت هذه البيانات بمثابة ضغوط جديدة وقعت على كاهل الدولار النيوزلندي، إلا أنه تمكن من إيجاد الطريق إلى المزيد من عمليات الشراء ليستقر عند مستويات مرتفعة نسبيًا. جدير بالذكر أن المفكرة الاقتصادية الأوروبية تخلو تمامًا من أي أخبار لتترك الساحة خالية تمامًا أمام تصريحات وأحاديث مسئولي السياسة النقدية بالمنطقة. وبالانتقال إلى فترة التداول الأمريكية، نرى أن لدينا ميزان التجارة الكندي، مؤشر أسعار المنتجين بالولايات المتحدة وإعانات البطالة الأسبوعية.


وعلى الصعيد الفني، هبط مؤشر الدولار إلى 76.37 اليوم على مدار التعاملات اليومية ليتسعيد بذلك الاتجاه الهابط بقوة. ومن المتوقع أن ستكمل المؤشر هبوطه في حالة استمرار مواجهة المقاومة عند مستوى 77.93 ليكون هدف الدعم التالي لمؤشر الدولار هو 75.94 الذي يتواجد عنده في الوقت الحالي أو من الممكن أن يحدث المؤشر ارتدادً بواقع 100$ من 83.56 إلى 80.08 عند مستوى 74.94.

 

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image