منتصف اليوم: الدولار يهوي مقابل الفرنك السويسري والين عقب صدور تقرير ADP للتوظيف

هبط الدولار الأمريكي طليعة الفترة الأمريكية عقب القراءة الضعيفة التي ظهرت عليها بيانات التوظيف، فقد جاءت قراءة مؤشر ADP للتغير في التوظيف انكماشًا مقداره -39 ألفًا خلال شهر سبتمبر مقابل الارتفاع البالغ 20 ألفًا. وفي تقرير منفصل، أظهر تقرير تشالنجر هبوطًا مقداره نسبته -44% على أساس سنوي بالنسبة لعمليات تسريح العمالة المخطط لها خلال شهر سبتمبر، لتقل القراءة بذلك عن توقعات أغسطس البالغة -54.5%. وكان زوج (الدولار/ فرنك) قد كسر أدنى مستوى له لعام 2008 عند 0.9634، فيما كسر زوج (الدولار/ ين) أدنى مستوى له على مدار 15 عامًا عند المستوى 82.86. وتعتري الأسواق القلق البالغ إزاء قراءة تقرير العاملين بالقطاع غير الزراعي الأمريكي والمنتظر صدورها يوم الجمعة المقبلة، ومن شأن حدوث المزيد من التدهور في أسواق التوظيف الأمريكية تحفيز البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي على تمديد العمل ببرامج التسهيل النقدي. من ناحية أخرى، نود لفت الأنظار إلى أن عملات السلع انتابها حالة من الضعف الشديد عقب صدور تلك التقارير، ومن المحتمل أن يبقي العزوف عن المخاطرة على الدولار في حالة تذبذب عمومًا.

هذا، وقد ضعف اليورو أيضًا على نحو طفيف مقاب الفرنك السويسري، وذلك بعد أن خفضت وكالة فيتش من التصنيف الائتماني لأيرلندا من المستوى AA- إلى A- حيث أوردت الوكالة أن ثمة تكلفة استثنائية وأكبر من توقعات السوق في خطة إنقاذ البلاد لنظامها المصرفي. ونوهت فيتش أيضًا عن المخاطر المتعلقة بالمزيد من عمليات خفض التصنيف الائتماني، وذلك في حالة إذا ما أصاب الاقتصاد حالة من الركود بالإضافة إلى ضعف الدعم السياسي واسع النطاق لتنفيذ عمليات التعزيز الخاصة بعجز الموازنة. ويأتي هذا بعد يوم من إصدار وكالة موديز للتصنيف الائتماني تحذيرات بشأن مرتبة التصنيف الائتماني الخاصة بأيرلندا. ومن المتوقع أن تنفق أيرلندا أكثر من 50 مليار يورو لإنقاذ أنجلو أيرش بنك كورب بالإضافة إلى بعض البنوك الأخرى، ومن شأن هذا أن يدفع عجز الموازنة فوق نسبة الـ30% من الناتج المحلي الإجمالي.

عل صعيد آخر، ارتفع مؤشر BRC البريطاني لأسعار المتاجر بواقع 1.9% خلال شهر سبتمبر. وجاءت القراءة النهائية للناتج المحلي الإجمالي خلال الربع الثاني بمنطقة اليورو عند المستوى 1.0% على أساس ربع سنوي، و1.9% على أساس سنوي. وارتفعت طلبات المصانع الألمانية بواقع 3.4% على أساس شهري، و20.3% على أساس سنوي خلال شهر أغسطس مقابل توقعات السوق البالغة 1.0% على أساس شهري، و17.2% على أساس سنوي.

ومن الملاحظ اليوم ضعف زوج (الإسترليني/ فرنك)، في الوقت الذي سجل فيه الزوج مزيدًا من الهبوط عند المستوى 1.5252 حتى الآن. ويُنظر للهبوط الحالي على أنه جزء من الهبوط الكلي من المستوى 1.8111، ويتعين أن يمتد هذا الهبوط تجاه أدنى مستوى لعام 2008 عند 1.5111. وسنظل مؤيدين لوجهة النظر القائلة بالهبوط طالما ظل مستوى المقاومة 1.6002 باقيًا. ويتعين على زوج أن يساعد ضعف زوج (الإسترليني/ فرنك) في دفع زوج (اليورو/ إسترليني) عاليًا إلى مستوى المقاومة 0.8772.

 

 

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image