الين يستأنف الانخفاض واليورو يتعثر وكل له أسبابه

تراجع الين مقابل منافسيه من العملات الأساسية الأخرى خلال تداولات اليوم الثلاثاء عقب خفض بنك اليابان معدلات الفائدة من المستوى 0.1% لتتراوح مابين 0 إلى 0.1% ، علاوة على تمديده لبرنامج التسهيل النقدي بما يقدر بنحو 5 تريليون ين ياباني لجعل الاقتصاد بمنأى عن الانكماش. هذا وقد أعرب البنك وبمنتهى الصراحة عن قلقه إزاء التباطؤ الحاد في وتيرة التعافي الاقتصادي نتيجة " التباطؤ الحاد الذي أصاب الاقتصاديات الأسيوية وأثر ارتفاع الين على ثقة مؤسسات الأعمال". أما عن التمويل المقدر بنحو 5 تريليون ين فهو بمثابة تمويل مؤقت سيتم من خلاله شراء العديد من الأصول المالية مثل الأوراق المالية الحكومية، والأوراق التجارية علاوة على سندات الشركات في محاولة لتحفيز النشاط الاقتصادي على المدى الطويل. أيضاً ستكون هناك حزمة جديدة تقدر بنحو 30 تريليون ين سيتم استخدامها من أجل برنامج الإقراض. ومن جانبه فقد تعهد بنك اليابان بالإبقاء على معدلات الفائدة عند ادنى مستوى لها حتى تتراوح نسبة التضخم ما بين 0إلى 2% أو أن تكون النسبة في المتوسط وهى 1% . حيث جاء التصويت على هذا القرار أغلبية .

وعن الدولار الاسترالي فقد شهد انخفاضاً حاداً خلال تداولات اليوم أيضاً وذلك في أعقاب إبقاء البنك الاحتياطي الاسترالي على معدلات الفائدة دون تغير. لتشهد العملة موجة بيع لا هوادة فيها عقب خيبة الأمل التي انتابت المتداولين حيث لم تشهد معدلات الفائدة الاسترالية أى تغيير لتستقر عند المستوى 4.5%. وبالنظر إلى التصريحات المبالغ فيها من قبل صانعي السياسة النقدية خلال الأسابيع الماضية يتضح لنا أن ذلك القرار جاء ليكون بمثابة مفاجأة للسوق. ولعل البيانات الاقتصادية المتدهورة التي صدرت مؤخراً كانت سبباً وراء تلك الخطوة التي قام بها البنك.

من ناحية أخرى، ظل التداول على الدولار الأمريكي في نطاق محدود مقابل منافسيه من العملات الأوروبية.ليتزامن هذا مع التصريحات التي أدلت بها وكالة موديز حول إمكانية خفض التصنيف الائتماني لأيرلندا من المستوى AA2 إلا أن ردة فعل السوق لم تكن قوية إزاء ذلك الأمر. ومن جانبه فقد أعرب بن برنانك رئيس البنك الفيدرالي الأمريكي عن دعمه لسياسة التسهيل النقدي وذلك خلال شهادته التصريحات التي أدلى بها ليلة الأمس كما أعرب عن أن المزيد من المشتريات قد يصلح من شان بعض الأوضاع المالية المتأزمة".

وعلى صعيد البيانات الاقتصادية التي صدرت ليلة الأمس، فقد سجل مؤشر مبيعات التجزئة ارتفاعاً بنحو 0.3% على أساس شهري في أغسطس، لتأتي القراءة دون توقعات المحللين الاقتصاديين البالغة 0.4%. في حين سجل الفائض التجاري اتساعاً بما يزيد عن 2.35 مليار دولار استرالي في أغسطس. هذا وسيكون هناك ترقباً لتقرير مبيعات التجزئة لمنطقة اليورو الذي سيصدر بعد قليل علاوة على قراءة مؤشر ISM الخدمي والذي سيصدر خلال جلسة التداول الأمريكية والذي من المتوقع أن يسجل ارتفاعاً طفيفاً بنحو 52 في سبتمبر.

التحليل الفني للزوج دولار استرالي - دولار نيوزيلاندي

سجل الزوج دولار استرالي - دولار نيوزيلاندي انخفاضاً حاداً خلال تداولات اليوم الثلاثاء عقب قرار الفائدة الاسترالية المحبط ، حيث إبقاء البنك الاحتياطي الاسترالي على معدلات الفائدة دون جديد. وبالتالي فإن هذا التراجع الحاد الذي انتاب الزوج يشير إلى أن قمة الزوج قد تكونت على المدى القصير عند النقطة 1.3174، وبالتالي فعلى الزوج اختراق مستوى المقاومة 1.3229 الأساسي ليعاود الارتفاع من جديد. أيضاً يُعد هذا التراجع الحاد الذي انتاب الزوج بمثابة حركة تصحيحية لارتفاعه من المستوى 1.2090. جدير بالذكر ان الزوج دولار استرالي - دولار نيوزيلاندي قد يستهدف المستوى القادم عن المتوسط الحسابي لـ 55 يوم ( 1.2757) على المدى القريب.

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image