اليورو – دولار يواجه ضغط كبير


الزوج ( يورو - دولار): سجل مؤشر سينتكس لثقة المستهلك بمنطقة اليورو ارتفاعاً في أكتوبر متخطياً توقعات المحللين الاقتصاديين ليسجل المؤشر أعلى قراءة له منذ ديسمبر من العام 2007. في الوقت نفسه، سجلت القراءة السنوية لمؤشر أسعار المنتجين لمنطقة اليورو تراجعاً بنحو 3.6% في أغسطس مقابل قراءة الشهر السابق البالغة 4.0%. جدير بالذكر أن لقراءة ذلك المؤشر أهمية كبيرة حيث يتم تمرير التكاليف المرتفعة إلى المستهلكين، وبالتالي فإن تلك القراءة تُعد مؤشراً مبكراً على التضخم.
تأتي تلك القراءة لتعطي بدورها البنك المركزي الأوروبي مبرراً لإبقاءه على معدلات الفائدة دون تغير في ظل ضغوط الأسعار التي من غير المحتمل أن تؤثر على منطقة اليورو على المدى القريب. وبالنظر عن كثب إلى تفاصيل التقرير نجد أن أسعار السلع الرأسمالية والطاقة قد انخفضت بنحو 0.5% و 7.5% مقابل القراءات السابقة البالغة 0.6% و9.7% على التوالي. وبالنظر إلى الدول الأعضاء الـ 16 بمنطقة اليورو يتضح أنها ستعاني جميعها من اضطرابات حتمية خلال الأشهر المقبلة في ظل بدء الحكومات بتطبيق الإجراءات التقشفية لمجابهة العجز في ميزانياتها.

أما عن أثر ذلك على الزوج يورو - دولار فمن المتوقع أن يعاود الزوج اختبار المستوى 1.300. حيث من المرجح أن يستأنف الزوج تراجعه على المدى القريب. لكن ما لم يتم كسر المستوى 1.300 فإن توقعات الارتفاع ستظل قائمة.

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image