تقرير منتصف اليوم: الدولار مستمر في الهبوط واليورو يستفيد من البيانات

ارتفع اليورو مقابل الدولار الأمريكي اليوم في أعقاب تراجع طفيف أصاب العملة الأوروبية الموحدة حيث تلقت الدعم بعد هذا الهبوط من الأنباء التي ترددت عن أن البنك المركزي الأوروبي سوف يقدم على إقراض البنوك في المنطقة 29.4 مليار يورو حيث أشرفت فترة استحقاق القروض بقيمة 225 مليار يورو لآجال 6، 12 و 18 شهر على الانتهاء. جاء هذا الرقم أقل بكثير من الرقم الذي أشارت إليه التوقعات. في غضون ذلك، جاء الإقبال على القروض بقيمة 104 مليار يورو لأجل ثلاثة أشهر أضعف مما أشارت إليه التوقعات. يشير ذلك إلى أو سوق المال في منطقة اليورو في حالة جيدة وأن الاعتماد على البنك المركزي الأوروبي بدأ في التلاشي تدريجيًا. كما تلقت العملة الأوروبية الموحدة دعمًا كبيرًا من البيانات الألمانية التي أشارت إلى هبوط معدل البطالة الألمانية إلى 7.5% في سبتمبر بينما هبط مؤشر التغير في التوظيف إلى 40- ألف ليعكس ارتفاع في معدل التوظيف.


جدير بالذكر أن اليوروتعرض لضغط شديد متأثرًا بما تردد من أنباء عن خفض التصنيف الائتماني لإسبانيا إلى Aa1 مقابل التصنيف السابق AAAعلاوة على نشر وكالة موديز للتصنيف الائتماني التي خفضت التصنيف الإسباني لتقرير يشير إلى أن التطلعات الاقتصادية الإسبانية مستقرة. على الرغم من ذلك، أشارت وكالة موديز في تقريرها الخاص بإسبانيا أن مستقبليات النمو الإسبانية تعاني من ضعف شديد بسبب التضامن المالي وخطط التقشف التي يشيهع الحديث عنها واتخاذ إجراءات بشأنها في الوقت الراهن لمواجهة عجز الموازنة. على صعيد متصل، أشار وزير المالية الأيرلندي أن الموقف المالي للبلاد أضحى عصيبًا حيث تحتاج البلاد خطة إنقاذ بقيمة 29.3 مليار يورو أو 34 مليار يورو وفقًا لاسوأ السيناريوهات بنهاية العام الجاري. ومن الجدير بالذكر أن هذا الرقم يكفي لوصول عجز الموازنة الأمريكية إلى 100% من الناتج المحلي الإجمالي وزيادة.


بالانتقال إلى الإسترليني، فقد ارتفعت العملة اليوم في أعقاب تصريحات بوسن التي اشار فيها إلى أن الحديث عن المزيد من التسهيل النقدي لا يقع على جانب كبير من الاهمية في الوقت الراهن. وأضاف بوسن أن التسهيل النقدي وشراء الاصول "حل عتيق" للأزمة الحالية. وكان بوسن، عضو لجنة السياسة النقدية ببنك إنجلترا، في وقتٍ سابقٍ من هذا الأسبوع قد شدد على موقفه المؤيد لزيادة التسهيل النقدي لدعم الاقتصاد. كان التراجع الطفيف عن موقف بوسن، والذي بدا واضحًا في التصريحات التي أدلى بها اليوم، من أحد أهم الأٍباب التي أسهمت في ارتفاع الإسترليني إلى 1.5894.


وعلى صعيد آخر، أعلن وزير مالية اليابان اليوم بأن الحكومة قامت ببيع 1.12 تريلليون ينًا في الفترة ما بين 28 أغسطس و28 سبتمبر الماضييْن في إطار تدخلاتها الماضية في سعر الصرف. جاء هذا الرقم متوافقًا مع تقديرات المحللين اليت أشارت إلى بيع حكومة اليابان لملياري ينًا.


وعلى صعيد البيانات الأمريكية، ارتفعت القراءة النهائية للناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة إلى 1.7% على أساس سنوي. كما هبطت إعانات البطالة الأسبوعية إلى 453 ألف في حين هبط الناتج المحلي الإجمالي في كندا عن الربع الثاني من 2010 إلى 0.1-% على وفقًا للقراءة الشهرية. وعلى الصعيد الأوروبي، ارتفعت القراءة الأولية لمؤشر أسعار المستهلك في منطقة اليورو إلى 1.8% في حين هبط معدل البطالة في ألمانيا إلى 7.5% مع هبوط التغير في التوظيف إلى 40- ألف. وفي اليابان، هبط مؤشر PMI التصنيعي إلى 49.5 مقابل القراءىة السابقة التي سجلت 50.1 في سبتمبر بينما هبطت مبيعات التجزئة اليابانية إلى 0.3-% في أغسطس. على الرغم من ذلك حققت بدايات الإسكان اليابانية قفزة كبيرة إلى 20.5% وفقًا للقراءة السنوية في أغسطس مقابل القراءةالسابقة التي سجلت 10.2%. في نفس الوقت، هبطت قراءة تصاريح البناء الأسترالية على غير المتوقع إلى 4.7% في أغسطس. وفي نيوزلندا، هبطت تصاريح البناء إلى 17.8% في أغسطس علاوةً على هبزط ثقة الأعمال النيوزلندية إلى 13.5 في سبتمبر.


وعلى الصعيد الفني، هبط مؤشر الدولار إلى 78.47. يشير الاتجاه العام لتعاملات الدولار إلى إمكانية توسع الدولار في الاتجاه الهابط لتتجه العملة إلى إحداث ارتداد بنسبة 61.8% فيبوناتشي من 83.56 إلى 80.08 عند 88.70 لييلقى الدعم التالي عند مستوى 78.23. ومن الممكن ان يؤدي أي ارتداد قوي إلى تمهيد الطريق أمام المزيد من الهبوط إلى منطقة الدعم 74/76. وفيما يتعلق بالاتجاه الهابط، من الممكن أن يؤدي الارتفاع فوق مستوى 78.96 إلى تكون قاع مؤقت يليه حركة عرضية للمؤشر.

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image