الأسواق تسير في حركة عرضية ضيقة

غلبت على الأسواق اليوم حركة عرضية ضيقة عمومًا، وذلك نتيجة لعطلة الأسواق الآسيوية الكبرى اليوم. ولا يزال الدولار ضعيفًا عمومًا مقابل أغلب العملات الرئيسة، باستثناء الدولار الكندي الذي شهد حالة من القوة اليوم. وتراجع الذهب أيضًا على نحو طفيف عن ارتفاعه القياسي، ليشهد حركة عرضية دون المستوى 1300. ولا يزال اليورو العملة الرئيسة الأقوى خلال هذا الأسبوع، مدعومًا بضعف الدولار بالإضافة إلى قوته أيضًا في ازواجه التقاطعية. ومن المنتظر أن ينصرف الانتباه اليوم إلى إعانات البطالة الأمريكية. وقراءة مبيعات المنازل الكائنة.

ويلزم علينا التنويه إلى أنه باستثناء الدولار الأسترالي، فإن تطلعات عملات السلع ليست جيدة على الإطلاق. وقد هبط كل من الدولارين الكندي والنيوزيلندي نتيجة للبيانات الاقتصادية الضعيفة. من ناحية أخرى، روجعت قراءة الناتج المحلي الإجمالي النيوزيلندي على هبوط، لتصل إلى 0.2% على أساس ربع سنوي خلال الربع الثاني من العام. وقد سجلت مبيعات التجزئة الكندية انكماشًا غير متوقع خلال شهر أغسطس كما رأينا بالأمس.

وتركت قوة زوج (اليورو/ كندي) انطباعًا مؤثرًا، حيث قفز الزوج إلى مستوى المقاومة 1.3689 بالأمس، ليستأنف ارتداده من المستوى 1.2449. ولا يزال من المبكر أن نصف هذا بانعكاس الاتجاه بالنسبة للزوج. ولكن على أي حال، من المتوقع حدوث مزيدًا من الارتفاع على المدى القريب، وذلك لاختبار المتوسط الحسابي الأسي لأجل 55 أسبوعًا (حاليًا عند 1.4033)، أو حدوث ارتداد بنسبة 100% من المستوى 1.2449 إلى 1.3689 من 1.3065 عند 1.4305.

 

ونود لفت الأنظار إلى التطور الذي حدث لزوج (الأسترالي/ كندي)، حيث تسارع ارتفاعه هذا الأسبوع، ليشق طريقه إلى المستوى المقاومة الرئيس عند 0.9912. وستؤكد أي عملية اختراق شديدة على استئناف الاتجاه الصاعد متوسط الأجل لطريقه، ويتعين علينا أن نرى الزوج وهو يرتد بنسبة 61.8% من المستوى 0.7164 إلى 0.9912 من 0.8576 عند 1.0274. وسنظل مؤيدين لفكرة الصعود طالما ظل مستوى المقاومة عند 0.9592.

 

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image