منتصف اليوم: الدولار يواصل ضعفه عقب بيانات مبيعات التجزئة القوية

واصل الدولار تأرجحه على نحو طفيف فوق أدنى مستوى له على مدار 15 عامًا مقابل الين الياباني مع بداية الفترة الأمريكية، وذلك بعد أن أتاحت القراءة الأقوى من توقعات السوق لمبيعات التجزئة نوعًا من الدعم حتى الوقت الحالي. وقد ارتفعت قراءتها بواقع 0.4% خلال شهر أغسطس، في حين ارتفعت مبيعات السيارات المستعملة بواقع 0.6%. وكسر زوج (الدولار/ فرنك) حالة التساو التي كان عليها مع طليعة اليوم، إلا أنه لا يزال ضعيفًا حتى الآن. وواصل الدولار الكندي ارتفاعه الأخير، وذلك بعد ارتفاع مبيعات السيارات الجديدة بأكثر من توقعات السوق بواقع 2.4% خلال شهر يوليو. وارتفع الدولار الأسترالي أيضًا مدعومًا بارتفاع شهية المخاطرة.

هذا، وقد عكس اليورو ارتفاعه الأولي مقابل الدولار الأمريكي، وذلك بعد قراءة مؤشر ZEW الألماني التي جاءت على نحو أضعف من توقعات السوق. وقد تدهور مؤشر الثقة الاقتصادية بأكثر من توقعات السوق من 14 إلى -4.3 خلال شهر سبتمبر مقابل توقعات السوق التي كانت تتنبأ بقراءة تصل إلى 10. ويُعد هذا الهبوط الأدنى للشهر الخامس على التوالي، والمستوى الأدنى منذ فبراير 2009. في غضون ذلك، فات على مؤشر ZEW بمنطقة اليورو اللحاق بتوقعات السوق أيضًا، ليهبط بحدة من المستوى 15.8 إلى 4.4، وأفاد فرانز رئيس معهد ZEW أن "الخبراء الماليين وضعوا ثقلاً كبيرًا على المخاطر أكثر عما فعلوا من قبل".

 

من ناحية أخرى، ظل الإسترليني ثابتًا نسبيًا عقب قراءة التضخم التي جاءت على نحو أقوى من توقعات السوق. ولم يطرأ أدنى تغير على قراءة مؤشر أسعار المستهلكين على أساس سنوي خلال شهر أغسطس بواقع 3.1%، فيما ارتفعت قراءة المؤشر بقيمته الأساسية من 2.6% على أساس سنوي إلى 2.8% على أساس سنوي. ومن الممكن أن تُثني بيانات التضخم الأقوى من توقعات السوق بنك إنجلترا عن تمديد برامج التسهيلات النقدية على المدى القريب. وخفض الجنيه الإسترليني بعضًا من خسائره الناجمة عن القراءة الواهنة لمؤشر RICS لميزان أسعار المنازل الصادرة خلال الفترة الليلية، حيث هبط بحدة إلى -32% خلال شهر أغسطس، مقابل -8% خلال شهر يوليو، والتي جاءت على نحو أدنى من توقعات السوق بواقع -11%.

 

على صعيد آخر، قفز الين إلى أعلى مستوى له على مدار 15 عامًا مقابل الدولار مع طليعة اليوم ليظل مرتفعًا. وقد تفوق ناوتو كان على إيشيرو أوزاوا في انتخابات زعامة الحزب، حيث حصل كل منهما على 721-491 على التوالي، ليظل رئيس الوزراء محتفظًا بمنصبه. ومن جانبه دافع أوزاوا على فكرة التدخل لإضعاف الين، وكان شديدًا وصارمًا فيما يتعلق بهذه النقطة. ويشير فوز كان إلى أن موقف اليابان بشأن سياسة التدخل قد تظل على الوضع الراهن.

ولا يزال الدولار النيوزيلندي ضعيفًا عمومًا بعد القراءة الضعيفة التي حققتها مبيعات التجزئة الصادرة ليلاً. ويشير الهبوط الحاد الذي طال زوج (النيوزيلندي/ ين) اليوم إلى أن الارتداد من المستوى 58.38 قد يكون قد انتهى عند المستوى 61.62، وذلك بعد اختراقه للمستوى الحسابي الأسي لأجل 55 يومًا. ورغم ذلك، فإننا من جانبنا نؤيد رؤية كسرًا لمستوى الدعم الثانوي عند 59.64، ليتحول من المستوى الحيادي إلى الهابط. وفي هذه الحالة، من المحتمل أن يستأنف الهبوط من المستوى 69.32 طريقه إلى مستوى هابط جديد إلى أدنى من 58.38.

 

 

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image