تقرير منتصف اليوم : الكندي يرتفع من جديد عقب قرار الفائدة وأوروبا على صفيح ساخن

رفع بنك كندا من معدلات الفائدة خلال تداولات ليلة الأمس بنحو 25 نقطة ليصبح إجمالي معدل الفائدة 1% كما كان متوقعاً. ومن أهم النقاط التي نوه عنها البنك ليلة الأمس أن السياسة النقدية الحالية " التسهيل النقدي" تشير إلى أن خطوات التشديد النقدي لن تبدأ بعد. وأن رفع معدلات الفائدة ماهو إلا انعكاس للتحسن الاقتصادي للبلاد. وبالتالي، فإن البنك الكندي الأن يتوقع أن الانشاط الاقتصادي في كندا سيتم على نحو تدريجي ليتجاوز التوقعات التي أصدرها البنك في يوليو مما يشير إلى تدهور الاقتصاد الأمريكي.

أما عن التخوفات حيال أزمة الدين الأوروبية فقد هدأت على نحو ما خلال اليوم الأربعاء. و من جانبها فقد قامت إدارة الدين العام البرتغالية اليوم الأربعاء ببيع ما يقارب 1.04 مليار يورو للسندات لأجل 3 سنوات و هو ما يعادل 378 مليون يورو من سندات الخزانة لأجل 10 عام. ونظراً لارتفاع معدل الطلب على شراء هذه السندات فقد قفزت السندات التي سيكون استحقاقها في العام 2021 بنحو 2.6 مقارنة بالمناقصة التي أجريت في مارس الماضي والتي سجلت مبيعات السندات فيها ارتفاع بنحو 1.6%. على الرغم من ذلك إلا أن متوسط العائدات للسندات لأجل 3 سنوات قد بلغ 4.086%، كما ارتفع عائدات السندات لأجل 10 سنوات بنحو 5.973% لترتفع تلك العائدات على نحو ملحوظ مقارنة بالمناقصة السابقة والتي سجلت فيها عائدات السندات ارتفاع بواقع 3.597% و 4.17% لسندات الـ 3 سنوات و الـ 10 سنوات على التوالي.

شهد الاسترليني ارتداداً ملحوظاً خلال تداولات اليوم الأربعاء عقب صدور تقرير هاليفاكس لأسعار المنازل البريطانية الذي ارتفع على غير المتوقع بواقع 0.2% على أساس شهري في أغسطس، مسجلاً تحسناً للشهر الثاني على التوالي. كما ارتفع مؤشر الإنتاج الصناعي بواقع بنحو 0.3% على أساس شهري و 1.9% على أساس سنوي في يوليو، أيضاً ارتفع مؤشر الإنتاج التصنيعي بنحو 0.3% على أساس شهري و 4.9% على أساس سنوي. ليرتفع الاسترليني إلى المستوى 1.55 حتى وقتنا الراهن.

وعلى الصعيد الياباني، فقد ارتفع الين الياباني على خلفية التصريحات الصادرة عن صانعي السياسة النقدية اليابانيين حو التدخل في سوق العملات للحيلولة دون ارتفاع الين. حيث ذكر وزير المالية الياباني " نودا" أن اليابان سوف تتخذ إجراءات حاسمة إن اقتضت الضرورة إلى ذلك. من ناحية أخرى نوه شيراكوا محافظ بنك اليابان على أن التدابير التحفيزية الإضافية ستكون بمثابة خطوة جديدة لدعم النشاط الاقتصادي للبلاد في حالة استمرارية مخاطر الانكماش الاقتصادي وفي حالة انتقال الاقتصاد من مرحلة سيئة إلى أخرى أسوأ بوتيرة أسرع من المتوقع".

بالنظر إلى التحليل الفني للزوج ( دولار كندي- ين) يتضح لنا أنه لا يزال ينتهج موجة عرضية فوق المستوى 78.41 عقب انخفاض الزوج التقاطعي من مستوى الدعم 78.52. ومن ثم فإن التعافي الحاد الذي شهده الزوج خلال تداولات اليوم يعكس مضى الزوج قدماً في موجته العرضية. على كل، فإن استمرارية ارتفاع الزوج قد تكون محدودة في حالة عدم تمكن الزوج من اختبار مستوى المقاومة 84.48 مما قد يدفع بالزوج إلى التراجع من جديد. وبالانخفاض إلى المستوى 78.52 فإن ذلك سوف يمهد الطريق أمام الزوج لإعادة اختبار أدنى مستوى له خلال العام 2009 عند النقطة 68.38.

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image