ارتفاع الاسترليني مقابل الدولار قبيل إعلان الفائدة البريطانية

سجلت معظم العملات الأساسية ارتفاعاً ملحوظاً مقابل الدولار الأمريكي خلال تداولات ليلة الأمس، تزامناً مع ارتفاع الاسترليني الذي قفز بنحو 0.71% قبيل صدور قرارة الفائدة البريطانية.

 


الزوج ( يورو- دولار):
سجل ميزان التجارة الألماني تراجعاً بلغ 13.5 مليار في يوليو مقابل قراءة يونيو البالغة 14.2 وكذلك مقابل توقعات المحللين الاقتصاديين البالغة 13.0 مليار يورو. في الوقت نفسه تراجعت الصادرات على غير المتوقع مسجلة 1.5% كما هوت الواردات بنحو 2.2% خلال الفترة نفسها من العام. وبالتالي فإن التراجع الذي انتاب الصادرات لا ينبأ بخير فيما يتعلق بالنمو الاقتصادي لألمانيا أكبر اقتصاديات منطقة اليورو حيث يعتمد اقتصادها على الصادرات. يأتي ذلك ليتزامن مع المخططات التي تقوم بها منطقة اليورو للشروع في تنفيذ التدابير التقشفية للحد من الارتفاع الكبير في عجز موازناتها مما قد يزيد من الضغوط على كاهل الصادرات الألمانية والتي من المرجح أن تتقلص خلال الشهور المقبلة.

في الوقت نفسه ، أعلنت وكالة بلومبرغ الإخبارية عن أن اليونان لم تكشف كلية عن تفاصيل صفقاتها المالية التي استخدمتها للحد من مديونياتها. الأمر الذي أضرم الشائعات حيال تعرض البنوك الأوروبية لأزمة الديون السيادية في اختبارات الضغط السابقة. وبالتالي ففي حالة أن جاءت تلك الإداعاءات صحيحة فإن الزوج يورو- دولار قد يكون أكثرعرضة لاختبار المستوى 1.2500 على المدى القريب.

الزوج ( استرليني - دولار): سجل مؤشر هاليفاكس لأسعار المنازل البريطانية ارتفاعاً بنحو 0.2% في أغسطس مقابل التوقعات البالغة 0.5%. في الوقت نفسه، قفزت القراءة السنوية للمؤشر لتسجل 4.6%. وعلى الرغم من التحسن الذي كشف عنه التقرير إلا أن أسعار المنازل قد تقع تحت وطأة ضغط كبير خلال الأونة المقبلة في ظل الأسر التي لا تزال تشهد تدهور سوق العمل والأوضاع الائتمانية المتشددة والتدابير التقشفية المتبعة من قبل الحكومات. ومن جانبهما فقد ارتفع كل من قطاع الإنتاج التصنيعي والصناعي بنحو 0.3% على أساس شهري في يوليو مقابل القراءة السابقة.

وبإلقاء نظرة على سوق العملات يتضح لنا أن الاسترليني قد تراجع إلى أدنى مستوى له في يومين مقابل الدولار الأمريكي، بالتالي فإن التداول على العملة سيظل محدوداً عند المتوسط الحسابي لـ 20 يوم ومم هنا فإن توقعات الهبوط للزوج لا تزال قائمة. أما في حالة استمرار بيع الاسترليني فإن ذلك قد يدفع بالعملة إلى اختبار المستوى 1.5600. في ظل حالة الترقب التي يشهدها متاجروا الاسترليني لقرار الفائدة البريطانية والذي من المزمع صدوره يوم غد الخميس في حين سيصدر نتائج اجتماع البنك في الـ 22 من سبتمبر المقبل.

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image