تقرير منتصف اليوم : اليورو لا يزال تحت وطأة ضغط

لا يزال اليورو يشهد انخفاضاً حاداً مقابل منافسيه من العملات الأساسية الأخرى خلال تداولات اليوم الثلاثاء، جاء ذلك ليتزامن مع ما تردد بأن اختبار الضغط التي اجتازته البنوك الأوروبية قد يكشف عن مخاطر محققة فيما يتعلق بدين الحكومات. هذا وقد تمكن الزوج ( يورو- دولار) من كسر مستوى الدعم الثانوي 1.2776 مما يشير إلى أن الانتعاش الأخير الذي شهدته العملة قد انتهى بالفعل، ويشير أيضاً إلى إمكانية تراجع العملة إلى المستوى 1.2587. ومن جانبه فقد واصل الزوج ( يورو- ين ) تراجعه من المستوى 105.42.أما عن أحد الأمور الجديرة بالمتابعة فإنه على الرغم من التراجع السابق للزوج يورو- استرليني إلا أن الاسترليني قد شهد موجة بيع حادة خلال التداولات الأمريكية اليوم الثلاثاء مما ساهم في تعافي الزوج. كما تمكن كل من الزوج (استرليني - دولار ) والزوج ( استرليني- ين ) من كسر مستويات الدعم الأخيرة ليستأنفا تراجعهما على الجانب الهابط. وبالتالي فمن المرجح أن يشهد الاسترليني ارتفاعاً مقابل اليورو والذي أصبح ضحية لموجة البيع الأخيرة التي شهدها مؤخراً.

وعلى صعيد البيانات الاقتصادية الصادرة اليوم الخميس، فقد سجل مؤشر طلبات المصانع الألمانية انخفاضاً على غير المتوقع بنحو -2.2% على أساس شهري في يوليو. في حين لم يشهد معدل البطالة السويسري تغيراً يُذكر في أغسطس حيث لا تزال القراءة عند المستوى 3.8% مقابل التوقعات المسجلة 3.7%. أيضاً انخفض المؤشر الرائد الياباني بنحو 98.2 في يوليو. في حين ارتفعت مبيعات التجزئة الصادرة عن هيئة مراقبة مبيعات التجزئة البريطانية بنحو 1.0% على أساس سنوي في أغسطس.

و من جانبه فقد أبقى البنك الاحتياطي الاسترالي على معدل الفائدة دون تغير كما كان متوقعاً عند المستوى 4.5%على خلفية التوقعات الاقتصادية العالمية غير المؤكدة حتى وقتنا الراهن. كما أعربت لجة السياسة النقدية عن أن المعدلات الحالية للفائدة لا تزال مناسبة خلال الوقت الراهن. وعن الدولار الاسترالي فقد شهد بعض التراجع اليوم في ظل اندلاع موجة الإحجام عن المخاطرة من جديد لأسباب سياسية. حيث تمكنت رئيسة الوزراء الاسترالية جوليا جيرالد من الفوز بالانتخابات مما قد يجعل المجال سانحاً لترأس الحكومة وفرض ضريبة على شركات التعدين.
أيضاً أبقى بنك اليابان على معدلات الفائدة دون تغير عند المستوى 0.1% كما كان متوقعاً. في ظل عدم تغير التقديرات الاقتصادية اليابانية والتي كشفت عن أن اليابان سوف تشهد مزيداً من بوادر التعافي ولكن بوتيرة متباطئة. كما شدد البنك على ضرورة التأكد من صحة توقات النمو للنشاط الاقتصداي و الأسعار، لأنه بمقتضى ذلك، سيقع على عاتقي مسئولي السياسة النقدية اتخاذ إجراءات عدة. من المتوقع أن يظل بنك اليابان تحت وطأة ضغط من قبل الحكومة لمواصلة برنامج التسهيل النقدي الذي بدأه وقت الأزمة المالية، ومن ثم استصدار حزمة جديدة تعادل 10 تريليون ين وذلك في أعقاب الاجتماع الطارئ الذي عقده البنك خلال الإسبوع الماضي، يأتي ذلك علاوة على 20 تريليون ين إضافية تم تقديمها خلال الأشهر القليلة الماضية.

ومن المنطور الفني للزوج ( استرليني - فرنك ) فقد واصل تراجعه خلال تداولات اليوم الثلاثاء إلى أدنى مستوى له عند النقطة 1.5467 . فالتراجع الحالي يشير إلى أن هبوط الزوج من المستوى 1.81111 هو موجة ثانية من حركة عرضية بادئة من المستوى 1.5111. و من هنا فإن توقعاتنا للزوج ستظل على الجانب الهابط طالما لم يتمكن الاسترليني - فرنك من اختبار مستوى المقاومة 1.5811 وبالتالي فإن إمكانية انخفاضه إلى المستوى 1.5111 ستظل قائمة.

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image