حالة من الترقب تسود الأسواق في انتظار بيانات التوظيف الأمريكية

 

حركة السعر :

  • زوج (الدولار/ين) : يرتفع نحو مستوى 97.00، تأثراً بيانات PMI الصيني
  • زوج (الأسترالي/دولار) : حالة من التباطؤ عقب انخفاض تصاريح البناء الأسترالية
  • زوج (الإسترليني/دولار) : يتراجع إلى مستوى 1.6400 رغم تحسن بيانات PMI
  • زوج (الدولار/ين) : يتحرك باستقرار نحو 1.4100 نتيجة ارتفاع مبيعات التجزئة الألمانية

ساهمت الأنباء الجيدة التي صدرت اليوم في المنطقة الأوروبية والمملكة المتحدة في إعطاء دفعة لليورو للصعود واستقرار الإسترليني، بينما ازداد الين ضعفاً في أعقاب صدور نتائج مسح تانكان وسط موجة من تدفقات المخاطرة التي دفعت زوج (اليورو/ين) إلى مستوى 9700 في نهاية التداول الأسيوي. وفي ألمانيا، ارتفعت مبيعات التجزئة للشهر الثالث على التوالي بنسبة  0.4% مقابل التوقعات بأن تسجل 0.0%، مما ساعد على ارتفاع زوج (اليورو/دولار) نحو مستوى 1.400 في بداية التداول الأوروبي. وهذا ولا زالت البيانات تشير إلى تباطؤ وتيرة التعافي التي امتزجت بشئ من الاستقرار، وهو ما يدعم التداول القائم على أساس فكرة الانتعاش في الوقت الحالي. هذا وأعرب بعض المحللين عن قلقهم إزاء استمرار ارتفاع معدل البطالة بألمانيا في النصف الثاني من العام  الحالي.

في الوقت ذاته، صدرت نتائج مسح تانكان الياباني، حيث خالفت التوقعات إلى الأسوأ، حيث سجل مؤشر تانكان التصنيعي -48 مقابل التوقعات بأن يسجل -43، بينما سجل مؤشر تانكان غير التصنيعي -29 مقابل التوقعات بأن يسجل -26. فكلا القراءتين خالفتا التوقعات، ولكنهما أتيا أفضل من النتائج السابقة. على الرغم من ذلك، فإن هذه النتائج تشير إلى مدى تباطؤ مرحلة الانتعاش بشكل يفوق توقعات معظم المحللين. هذا ولم تؤثر هذه البيانات بشكل كبير على زوج (الدولار/ين)، حيث خضعت حركة الزوج للتدفقات التي سبقت صدور الأنباء وتحركات سوق الأسهم.

وفي المملكة المتحدة، ارتفع مؤشر  PMI التصنيعي من 45.4 إلى 47 مقابل التوقعات بارتفاعه إلى 46.4 ، حيث أشار التقرير إلى ارتفاع مكون الإنتاج من 48.1 إلى 52.1. على الرغم من ذلك، اتسمت حركة الإسترليني بالهدوء، حيث واجه الزوج ضغوط متعددة أثناء معظم فترة التداول ليلة أمس بسبب تدفقات البيع التي تعرض لها الزوج. وعلى الرغم من ارتفاع بيانات الإنتاج التصنيعي، إلا أن مكون الطلبات الجديدة لا يزال دون مستوى 50 وهو ما يرجح أن هذا التحسن يرجع بشكل رئيسي إلى إعادة بناء المخزونات.على الرغم من ذلك، أشارت بيانات التصنيع اليوم إلى استمرار تعافي النشاط الاقتصادي رغم تباطؤ وتيرة التحسن. وبعد أن اكتسب زوج (الإسترليني/دولار) قوة دافعة ملحوظة ، إلا أنه بصدد التراجع مرة أخرى، حيث أن هذا التحسن الطفيف في البيانات الاقتصادية التي صدرت اليوم لن تكون كافية لدفعه إلى مواصلة الصعود.

على صعيد أخر، سادت الأسواق اليوم حالة من الترقي في انتظار بيانات التوظيف الأمريكية، حيث من المقرر صدور نتائج مؤشر ADP لقياس التغير في التوظيف في القطاع غير الزراعي بالولايات المتحدة الأمريكية في تمام الساعة 12:15 بتوقيت جرينتش. حيث أشارت توقعات الأسواق إلى انخفاض البطالة من -532 ألف إلى -388 ألف. وفي حالة أن تتأكد هذه التوقعات الإيجابية، فمن المفترض أن توفر الدعم الكافي للتداول القائم على فكرة الانتعاش وتدفقات المخاطرة، مما قد يدفع زوج (اليورو/دولار) فوق مستوى 1.4100 بمرور الوقت. على الرغم من ذلك، ففي حالة استمرار ارتفاع القراءة، قد ينعكس تداول المخاطرة بسرعة فائقة خاصة إذا جاءت بيانات مؤشر ISM التصنيعي محبطة والمقرر صدورها في تمام الساعة 14.00 بتوقيت جرينتش.


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image