اليورو يقفز على ضوء البيانات الألمانية و الين يشهد تدهوراً كبيراً.

شهد الزوج ( يورو /ين ) ارتفاعاً في ظل أوضاع السوق المضطربة لهذا اليوم . في حين ارتد الدولار الأمريكي بقوة في وقت متأخر من ليلة الأمس، إلا أن هذا الارتفاع لم يكن كافياً لدفع الدولار للاقتراب من مستوى المقاومة مقابل معظم العملات الأساسية الأخرى ، باستثناء الين . و على الرغم من ارتفاع الدولار في أعقاب حديث يلين بولاية سان فرانسيسكو و الذي صرح أن معدل الفائدة الأمريكية قد يظل قريباً من مستوى الصفر خلال الأعوام القليلة القادمة إلا أن هذا "ليس خارج إطار الاحتمال "، و من ثم فإن هناك اتجاه هابطاً على نطاق واسع بالنسبة للين الياباني في أعقاب صدور البيانات الصينية يوم الأمس و التي كشفت عن ارتفاع مؤشر PMI التصنيعي و ذلك للشهر الرابع على التوالي . علاوة على ذلك فإن هناك ضغطاً إضافياً قد يشهده الين في أعقاب البيانات الاقتصادية المخيبة للآمال بالنسبة لنتائج مسح مؤشر تانكان . هذا و قد شهد اليورو ارتفاعاً في أعقاب بيانات مبيعات التجزئة الألمانية و التي تجاوزت التوقعات . هذا و من المتوقع أن يشهد اليورو المزيد من الاضطرابات في ظل تقرير الوظائف و الذي سيصدر عن الولايات المتحدة الأمريكية خلال هذا الإسبوع .

أما عن اليابان فقد جاءت نتائج المسح الخاص بمؤشر تانكان على أساس ربع سنوي تحسناً ، و لكن دون التوقعات ، و ذلك في ظل ارتفاع ثقة الشركات الكبيرة . أما عن الشركات الصغيرة فلا تزال تكافح من أجل البقاء في شهر يونيو . أما عن أهم النقاط التي تم تسليط الضوء عليها فقد جاءت في تراجع مؤشر مستوى المخزونات للبضائع و السلع التامة الصنع. و قد جاء ذلك تزامناً مع تحسن الوضع المالي للشركات الكبرى . فعلى صعيد الشركات الكبرى نجد أن المؤشر التصنيعي جاء ليرتفع مسجلاً ارتفاعاً بواقع -48 ، لتكون القراءة بذلك أسوأ من التوقعات و التي سجلت -43 و كذلك مقابل قراءة مارس الماضي و التي سجلت -58 في حين جاءت قراءة المؤشر غير التصنيعي لتتحسن بشكل طفيف بواقع -29 ، مقارنة بتوقعات السوق و التي سجلت -26 و قراءة مارس و التي سجلت -31 . و على صعيد الشركات الصغيرة ، جاءت قراءة كلا من المؤشر التصنيعي وغير التصنيعي لتسجلا -5.7 ( مقابل التوقعات و التي سجلت -49 و كذلك مقابل قراءة مارس و التي سجلت -57 ) ، -44 ( مقابل التوقعات و التي سجلت -40 و كذلك مقابل قراءة مارس و التي سجلت -42 ) ، على التوالي . مما يشير إلى أن معدلات الطلب لا تزال منخفضة .

أما عن مؤشر مبيعات التجزئة الاسترالية فقد ارتفعت مسجلة ضعف التوقعات بواقع 1.0% على أساس شهري في مايو إلا أن هذه البيانات لقت ردة فعل متضائلة . أما عن مؤشر أسعار السلع الاسترالية فقد انخفض مسجلاً -29.3% على أساس سنوي في يونيو .

و على الصعيد الألماني ، فقد شهد مؤشر مبيعات التجزئة الألماني ارتفاعاً على غير المتوقع بواقع 0.4% على أساس شهري في مايو، ليتراجع المؤشر على أساس سنوي دون التوقعات مسجلة - 2.9% . أما عن البيانات النهائية لمؤشر PMI التصنيعي و التي صدرت عن منطقة اليورو فجاءت لتسجل تراجعاً بواقع -1.2.

هذا و من المتوقع أن يكون هذا اليوم يوماً اقتصادياً حافلاً في ظل انتظار صدور البيانات الأمريكية حيث ستسلط الأسواق اهتمامها على تقريرمؤشر ADP للتغير في التوظيف في القطاع غير الزراعي ، و كذلك مؤشر تشالنجر لتسريح العمالة و كذلك مؤشر ISM لمكونات التوظيف و كذلك على مؤشر الوظائف المتاحة في القطاع الغير الزراعي و الذي سيصدر يوم الغد الخميس . بالإضافة إلى ذلك ، فإن تركيز الأسواق أيضاً سيكون منصباً على مؤشر ISM للصناعات التحويلية و الذي قد يواصل تحسنه.

و بالنظر إلى مؤشر الدولار ، فنجد أن كسره لمستوى المقاومة عن النقطة 80.29 قد يشير إلى تراجع مؤقت ليصل إلى المستوى 79.44 ، كما أنه من المتوقع أن يشهد المؤشر مزيداً من الارتفاع في حالة إعادة اختباره عند مستوى المقاومة 81.36 و 81.47 . إلا أنه حتى الآن لا يوجد أى تغير في حركة السعر بالنسبة لمؤشر الدولار حيث لا يزال يمر بموجة عرضية و لم يصل بعد إلى مستوى 81.47 و الذي أحرزه في وقت سابق. مما يعني أن ارتفاع المؤشر من المستوى 78.33 لم يكتمل بعد . و على الرغم من احتمالات حدوث المزيد من الاضطرابات في الموجة العرضية للمؤشر قبل صعوده إلى مستوى المقاومة التالي عند المستوى 82.63 ( أى بارتداد نسبته 38.2% من 89.62 إلى 78.93 عند 82.64).

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image