هل يتجه (الإسترليني/دولار) نحو 1.700 أم 1.600؟

 

حركة السعر:

  • زوج (الدولار/ين) : يصل إلى مستوى 95.30 تأثراً بمبيعات زوج (اليورو/ين)
  • زوج (الأسترالي/دولار) : يتجاوز مستوى 8100 بسبب تحسن شهية المخاطرة
  • زوج (الإسترليني/دولار) : يسجل أعلى مستوياته في 2009
  • زوج (اليورو/دولار) : يرتفع إلى مستوى 1.4100 بسبب تحسن شهية المخاطرة

كانت شهية المخاطرة هي القوة الرئيسية التي قادت الأسواق اليوم أثناء التداول الأسيوي والأوروبي. هذا وارتفع الإسترليني بقوة ليصل إلى مستوى 1.6746 بسبب تحسن ثقة المستهلكين وبيانات الإسكان، ولكنه سرعان ما فقد قوته بعد صدور بيانات الحساب الجاري والناتج المحلي الإجمالي التي خالفت التوقعات إلى الأسوأ، مما دفعه إلى التراجع إلى مستوى1.6600.

من ناحية أخرى، ارتفعت أسعار المنازل بالمملكة المتحدة الصادرة عن ناشيون وايد من -0.4% إلى 0.9%، مما دفع الإسترليني إلى الصعود بقوة ليسجل أعلى مستوياته في عام 2009 عند 1.6746. على الرغم من ذلك، تبخرت هذه المكاسب في أعقاب صدور بيانات الحساب الجاري الذي سجل عجزاً بلغ 8.5 مليار إسترليني مقابل التوقعات بأن يبلغ 6.5 مليار. علاوة على انخفاض القراءات النهائية للناتج المحلي الإجمالي من -2.0% إلى -2.4%، وهو ما دفع الإسترليني إلى الهبوط دون مستوى 1.6600 بمنتصف فترة التداول الأوروبية.

وعلى الرغم من شهية المخاطرة التي دفعت الإسترليني إلى الصعود، إلا أن البيانات الأخيرة بالمملكة المتحدة أدت إلى حالة من الحذر في الأسواق والشكوك حول ارتفاع زوج (الإسترليني/دولار). فقد تباينت البيانات التي صدرت بالمملكة المتحدة اليوم حيث تباطأت وتيرة التعافي بشكل ملحوظ. وسوف تحتل بيانات قطاعي التصنيع والخدمات المقرر صدورها هذا الأسبوع أهمية كبيرة، حيث تحدد اتجاه زوج (الإسترليني/دولار). كما أن التعافي الذي شهده الإسترليني اليوم يؤكد احتمال صعوده إلى مستوى 1.700، ولكن هذا الاحتمال يتطلب تحسن البيانات الاقتصادية وظهور علامات انتعاش النشاط الاقتصادي. ففي حالة هبوط نتائج مؤشر PMI فمن المحتمل أن يهبط الزوج إلى مستوى 1.600 بدلاً من صعوده إلى 1.700.

في الوقت ذاته، كانت البيانات الاقتصادية بمنطقة اليورو أكثر إيجابية، حيث ارتفعت البطالة الألمانية بمعدل 31 ألف مقابل التوقعات بارتفاعها بمعدل 44 ألف، وهو ما يشير إلى مدى فعالية الجهود الحكومية التي تهدف إلى دعم العمالة.على الرغم من ذلك، فإن خطورة هذه السياسة تكمن في أن معدل البطالة الألمانية الذي هبط بشكل ظاهري في ظل سياسة الدعم الحالية، قد يرتفع بسرعة غير مسبوقة بنهاية العام الحالي إذا لم ترتفع معدلات الطلب بشكل مؤثر.

وعلى صعيد أخر، تحمل لنا المفكرة الاقتصادية الأمريكية اليوم بيانات مؤشر PMI بشيكاغو وبيانات ثقة المستهلكين وكلاهما سوف يساهم في ارتفاع شهية المخاطرة في حالة أن تفوق التوقعات. علاوة على ذلك، فإن قوة الأسهم اليوم من شأنها أن تدفع زوج (اليورو/دولار) إلى الصعود إلى مستوى 1.4150. هذا وسوف نراقب اتجاه (الإسترليني/دولار) اليوم. كما أن زوج (اليورو/إسترليني) شهد عمليات بيع حادة، إلا أنه الأن يلقى دعماً عند مستوى 8400، بعد أن تراجع من مستوى 8500، لذلك تظل احتمالات ارتفاعه قائمة.

 

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image