هل سيواصل اليورو مسيرة الارتفاع عقب دَفعة بيانات البطالة الألمانية؟

سجل التغير في البطالة الألمانية 31 ألف مقابل 44 ألف المتوقعة وبالتالي جاءت البيانات بشكل يفوق التوقعات، حيث يبدو أن الجهود التي بذلتها الحكومة لتقليل خفض الوظائف بدأت تجدي نفعا في الوقت الحالي. على الرغم من فقد أكبر اقتصاد بمنطقة اليورو لوظائف للشهر السابع على التوالي، إلا أن وتيرة الانخفاض أضعف من توقعات السوق حيث تعمل حكومة المستشارة الألمانية ميريكل على الحفاظ على وظائف الأفراد من خلال تقديم دعم حكومي لقطاع الأعمال.

هذا وقد صرح أحد صناع القرار بألمانيا بأنه من الأفضل للوضع الاقتصادي أن تقوم الشركات بخفض الأجور بدلا من تكبد نتائج تدهور معدلات الطلب في سوق العمالة والتي ستؤدي بدورها إلى اثقال كاهل الفيدرالي بإعانات البطالة المتزايدة. وحتى الآن تعتمد سياسة السلطات المالية الألمانية على فرضية أن الانتعاش العالمي بالربع الثاني سيؤدي إلى خلق طلب كافي من أجل الحفاظ على قدرة الانتاج بقطاع الشركات بالدولة. ولا نزال تنتابنا حالة من الشك حول قدرة المنطقة على النمو بمرور العام خاصة في ضوء ارتفاع قيمة العملة والتي يحتمل أن تؤدي إلى تقليص أرباح الشركات الألمانية. ويكمن الخطر في تلك السياسة في أن معدلات البطالة المنخفضة أساسا نتيجة لسياسة الدعم الحالية من المحتمل أن تتزايد بوتيرة سريعة في وقت آخر خلال العام إذا لم يرتفع الطلب العالمي بالشكل الملائم.

هذا وقد تلقى زوج (اليورو/ دولار) دعم في أعقاب ظهور البيانات، ويتداول الآن فوق منطقة 1.4100. وإذا جاءت بيانات مؤشر PMI لشيكاغو وثقة المستهلك على نحو إيجابي، فمن المحتمل أن ترتفع شهية المخاطرة، وبالتالي احتمال اندفاع الزوج نحو مستوى 1.4150 ومن ثم إلى أعلى.

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image