موجز أهم الأنباء

ارتفاع عجز الموازنة يلقي بظلاله على بوادر تعافي النمو لكل من منطقة اليورو و المملكة المتحدة


الزوج ( استرليني/دولار) : سجلت مبيعات التجزئة البريطانية ارتفاعاً للشهر الثاني على التوالي في مارس بنحو 0.4% ، إلا أن تلك القراءة جاءت مخالفة للتوقعات البالغة 0.6% . جاء ذلك ليتزامن مع استمرار تحسن إنفاق المستهلك كبادرة مشجعة على النمو المحلي . و بالفعل ، فقد شهدت توقعات الناتج المحلي الإجمالي للربع الأول من العام الجاري تحسناً بنحو 0.4% للربع الثاني على التوالي .و على الرغم من ذلك إلا أن الشغل الشاغل للبلاد الأن هو عجز الموازنة و الذي بلغ أعلى مستوى له منذ فترة الحرب العالمية الثانية حيث سجل 152.8 مليار استرليني . يأتي ذلك أيضاً ليتزامن مع الانتخابات القادمة للبلاد و التي سيكون لها أثر على الكيفية التي ستسير عليها الخطط الحكومية . و من ثم فحتى حدوث ذلك الأمر فإن الاسترليني قد يواصل حركته العرضية في التداولات .

الزوج ( يورو/دولار) : شهد مؤشر PMI لمنطقة اليورو ارتفاع على غير المتوقع في إبريل مسجلاً 57.3 مقابل القراءة السابقة البالغة 55.9 . ليسجل المؤشر أعلى مستوى له منذ أغسطس من العام 2007 . حيث تعافى كل من القطاع الخدمي و التصنيعي في ظل استمرار ارتفاع الطلب من الأسواق الناشئة و الذي حفز بدوره القطاع الإنتاجي للبلاد و من ثم الانتعاش المحلي للبلاد . و على الرغم من ذلك التحسن إلا أنه قد كشف تقرير منفصل عن اتساع عجز الموازنة في البلاد بنحو 6.3% أى ما يشكل أكثر من ضعف ما نص عليه الاتحاد الأوروبي . و عن اليونان و البرتغال و أيرلندا فقد كانوا المساهمين الأساسيين في ذلك ، في ظل تراجع التصنيف الائتماني لبلادهم . جدير بالذكر أن هناك اجتماع منعقد بالفعل بين كل من صندوق النقد الدولي واليونان تدور أحداثه حول التدابير التقشفية المتعلقة بخطة الإنقاذ . إلا أن التخوفات قد تزايدت من أن ذلك الأمر قد يتفشى في المنطقة ، مما يهدد بتدهور اليورو.

 

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image