موجز أهم الأنباء

 

 

زوج (اليورو/ دولار): هبط مؤشر مخرجات قطاع البناء بمنطقة اليورو بواقع 3.3% خلال شهر فبراير، وهو الهبوط الأكبر منذ أكثر من عامين. وأدى طول فترة البرودة القارصة خلال هذه الفترة إلى تأجيل الكثير من المشروعات بالإضافة إلى إضعاف النشاط البنائي. وهبطت وتيرة النشاط بواقع 15.2% مقابل العام السابق، وذلك بعد أن شهد العديد من الدول الأعضاء عمليات خفض هائلة. من ناحية أخرى، شهدت أسبانيا هبوطًا في النشاط البنائي وصل إلى 6.0%، فيما شهدت رومانيا هبوطًا وصل إلى -13.8%، وسلوفينيا -9.2%، وهي القراءات التي عادلت الارتفاع الألماني بنسبة 1%. وتعد قوة القطاع في أكبر اقتصادات المنطقة علامة جيدة، خاصة إذا ما استطاعت التعافي مع تحسن الطقس.

زوج (الإسترليني، دولار): حسبما أفادت قراءة مؤشر أسعار المنازل الصادر عن رايتموف، فقد ارتفعت أسعار المنازل البريطانية بواقع 2.6% خلال شهر إبريل. وارتفعت قيم المنازل بنحو 6.0% مقابل العام السابق، وهو ما يشير إلى قوة السوق. من ناحية أخرى، بدأنا في الفترة الحالية نشهد بدء هبوط أعداد موافقات الرهن العقاري، وهو ما قد يفرض نوع من الضغوط الهابطة على الأسعار. ومع ذلك، تعد القيم المرتفعة لأسعار المنازل نذير خير بالنسبة للنمو المحلي، وهو ما قد يحمل بنك إنجلترا على إنهاء برنامج شراء الأصول التابع له. ومن جانبه، أحجم البنك المركزي عن التعليق على السياسة النقدية حتى انتهاء الانتخابات البرلمانية المزمع عقدها يوم السادس من مايو، وهو ما سيجعل نتائج الاجتماعات المقبلة والمتعلقة باجتماعاتهم السابقة المرجعية الوحيدة بالنسبة للأسواق قبل اتخاذهم مزيدًا من القرارات عقب الانتخابات.

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image