الدولار و الين ينخفضان في ظل عودة شهية المخاطرة

واصل كل من الدولار و الين تراجعهما في ظل شهية المخاطرة التي عاودت قرع أبواب الأسواق من جديد . و عن الأسهم الأسيوية فقد شهدت ارتفاعاً بوجه عام عقب الانتعاش الذي شهدته الأسهم الأمريكية ليلة الأمس . و عن النفط الخام فقد تمكن من التعافي من جديد مقابل التراجع الذي انتابه يوم الأمس حيث قفز إلى المستوى 86 دولار للبرميل مقابل المستوى السابق وهو 84.38 دولار للبرميل . و عن الذهب فقد واصل ارتفاعه أيضاً خلال هذا الإسبوع ليستقر عند المستوى 1150 دولار للأوقية . و على صعيد الدولار فقد استأنف تراجعه مقابل عملات السلع . في الوقت نفسه ، يبدو أن الزوج ( يورو/دولار ) قد استقر فوق المستوى المنخفض 1.3266 ، إلا أنه من المحتمل أن يشهد ارتفاعاً جديداً نحو المستوى 1.36.

و عن تصريحات مسئولي الفيدرالي فلم تغض الطرف عن الإبقاء على معدل الفائدة عند أدنى مستوى له " و لفترة ممتدة " . هذا و قد أعرب كون نائب رئيس البنك الفيدرالي عن أنه ما من " جدول عمل دقيق " بشأن معدلات الفائدة و إمكانية عودتها إلى إطارها الطبيعي على المدى القصير ، لأن ذلك يعتمد على مدى تقدم توقعات النشاط الاقتصادي و التضخم. كما صرح بأن سوق العمل لا يزال " متدهوراً بقدر ملموس " و أن التضخم لن يشكل تهديداً في أى وقت قريب. وعن السيد تراولو فقد أعرب عن أن السياسة النقدية للبلاد سوف تظل غير متشددة على غير المعتاد لبعض الوقت و أنه على درجة من التحفظ فيما يتعلق ببيع الأصول من قبل البنك المركزي و التي تشكل ما يقارب 2.3 تريليون دولار من قائمة ميزانيته قبيل حدوث انتعاش اقتصادي مستدام و قوي . و عن السيد كوتشيرلاكوتا فقد صرح بأن توقعات البطالة ليست مبشرة بشيء ، حتى و إن سعى البنك الفيدرالي لإعادة قائمة ميزانيته إلى إطارها الطبيعي ، فإن ذلك قد يتم و لكن بوتيرة متباطئة . جدير بالذكر أن بن برنانك رئيس البنك الفيدرالي قد أعرب في بداية هذا الإسبوع أن الولايات المتحدة الأمريكية لا تزال تواجه رياح معاكسة ملموسة ، مشتملة على قطاع الإسكان و الذي لم يشهد انتعاشاً مقنعاً مقترناً مع سوق التوظيف المتمارض.

و عن مؤشر الدولار فقد فشل في البقاء فوق المستوى 82.24 و من ثم فإن انتعاشه من المستوى 80.68 قد يكون اكتمل بالفعل عند المستوى 81.90 تزامناً مع مؤشر الـ MACD و الذي تراجع دون خط الإشارة . هذا و قد انتهج المؤشر الجانب الهابط على أساس التعاملات اليومية و من المرجح أن يشهد مزيداً من التراجع إلى المستوى 80.68 ( بارتداد فيبوناتشي نسبته 100% لموجة من 82.24 إلى 80.68 و لموجة من 81.90 إلى 80.34 ) ليقوم بحركة تصحيحية للارتفاع الذي انتهجه في الموجة الخامسة من المستوى 74.19 .

 

و بالنظر إلى المفكرة الاقتصادية لهذا اليوم فسيكون هناك حالة من الترقب لبيانات التوظيف الكندية و التي من المتوقع أن تشهد ارتفاع بنحو 25 ألف في مارس و عن معدل البطالة فمن المتوقع ألا يشهد تغيراً ليظل عند المستوى 8.2% . أما على صعيد العملة الكندية فقد أحرزت مؤخراً ارتفاعاً بفضل ارتفاع النفط الخام و بالتالي فمن المرجح أن يواصل ارتفاعه مقابل الدولار الامريكي و الين و باقي العملات الأوروبية. و على الرغم من ذلك الارتفاع أن الدولار الكندي لا يزال يشهد تداولاً في نطاق محدود أمام نظيره الاسترالي و بالتالي فإن هناك توقعات أن يستأنف الزوج ( دولار استرالي /دولار كندي ) فوق أدنى مستوى له عند النقطة 0.9197 . و من هنا نجد أن العملة الكندية قد تكون في أمس الحاجة إلى دعم من قبل بيانات التوظيف لتخرج من ثباتها .

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image