تقرير منتصف اليوم: الين صاحب الأداء الأفضل واليورو على النقيض

أظهر اليورو أداءً ضعيفًا بصفة عامة على مدار تعاملات اليوم، وهو على الأرجح ما نتج عن استمرار مخاوف اليونان في الظهور على الساحة حيث اتسع الفارق بين عائد السندات الحكومية اليونانية ونظيراتها الألمانية إلى 436 نقطة ، وهو ما يشير إلى أعلى المستويات الفارق بين عائد السندات الحكومية لدولتين من دول منطقة اليورو. كما ترك البنك المركزي الأوروبي معدل الفائدة كما هو عند 1.00% وفقًا للتوقعات التي أشارت إلى نفس الرقم على نطاق واسع مما يشير إلى أن البنك المركزي أمامه وقت طويل حتى يتمكن من التخلي عن إجراءات تحفيز الاقتصاد بالمنطقة. على صعيد آخر، تماسك الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي في أعقابتثبت الفائدة البريطانية عند 0.5% مع الإبقاء على برنامج شراء الأصول عند القيمة الحالية، 200 مليار إسترليني، دون أي تغيير. في نفس الوقت، استمر الين الياباني في اكتساب المزيد من القوة ليحتل مكانة العملة صاحبة الأداء الأفضل بين العملات الرئيسة اليوم حيث تحولت جميع أسواق الأسهم العالمية إلى اللون الأحمر.


وعلى صعيد البيانات الأمريكية، ارتفعت إعانات البطالة الأسبوعية على غير المتوقع إلى 460 ألف. بينما فيما يتعلق ببيانات منطقة اليورو، هبطت مبيعات التجزئة إلى 0.6-% مع تراجع القراءة السنوية إلى 1.1-% في فبراير. وفي المملكة المتحدة، ارتفع الإنتاج الصناعي إلى 1.0% وفقًا للقراءة الشهرية وعلى أساس سنوي إلى 1.3% في فبراير. بينما استمر معجل البطالة السويسرية عند المستوى المسجل في الشهر السابق، 4.1% في حين تراجع الفائض التجاري الياباني إلى 1.12 تريلليون ينًا في فبراير. كما هبطت قراءة طلبات الميكنة اليابانية إلى 5.4-% لتسجل القراءة السنوية للمؤشر تراجع بواقع 7.1-%. وعلى الصعيد الأسترالي، ارتفع التوظيف إلى 19.6 ألف مقابل التوقعات التي أشارت إلى 20.1 ألف وظيفة في حين ثبتت قراءة معدل البطالة عند 5.3%.

على النقيض من اليور، ارتفع الدولار الأمريكي معتمدًا على تراجع أسعار النفط وزيادة تجنب المخاطرة في الأسواق. نتيجةً لذلك ارتفع مؤشر الدولار إلى 81.90 في وقتٍ لاحق من اليوم ولا زال يتعافى من الهبوط الأخير إلى 80.68. مع ذلك، نود الإشارة إلى أن هذا التعافي تبدوعليه علامات التصحيح وفيما يبدو أنه متجه إلى الموجة الثالثة من الحركة العرضية التي بدأت من مستوى 82.24. ويرجح كسر الدعم الثانوي عند مستوى 81.30 من العوامل التي من الممكن أن تتسبب في عكس اتجاه التعاملات اليومية إلى الهبوط إلى مستوى 80.68 أو أقل. مع ذلك، من الممكن أن يؤدي اختراق المقاومة عند مستوى 82.24 إلى التأكيد على استئناف الصعود في إطار النسبة التصحيحية 61.8% التي تمثل الارتداد من 89.62 إلى 74.19 عند 83.72.

 

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image