موجز أهم الأنباء

 

 

زوج (اليورو/ دولار): توقف نمو قراءة الناتج المحلي الإجمالي بمنطقة اليورو خلافًا للتوقعات خلال الربع الرابع من العام، متأثرة بخفض الشركات لعمليات الإنفاق الخاصة بها بأكثر من التقديرات الأولية. وقد انتاب الاقتصاد بالمنطقة حالة من الركود خلال الربع الأخير من العام مقابل قراءة الربع الثالث والتي ارتفعت بواقع 0.4%، وذلك حسبما أعلن مكتب الإحصاء الأوربي في لوكسمبورج اليوم الأربعاء. في غضون ذلك، لم يطرأ أدنى تغير على استهلاك القطاع العائلي خلال الفترة ذاتها، فيما تراجعت الإنفاقات الحكومية بواقع 0.1%، لتتوافق في ذلك مع توقعات السوق في هذا الصدد. ومن أسواق العملات، هبطت عمليات التداول على اليورو مقابل الدولار الأمريكي، ومن المحتمل أن يستمر في هبوطه في الوقت الذي أبقى فيه البنك المركزي الأوربي على تطلعات السياسة النقدية المستقبلية. ومن المنتظر غدًا صدور قرار الفائدة البنكية الصادر عن البنك المركزي الأوربي، ومن المتوقع إلى حد كبير أن يبقي صناع السياسة النقدية على معدلات الفائدة دون أدنى تغير عند نسبة 1.00%.

زوج (الإسترليني/ دولار): تقلص القطاع الخدمي بالمملكة المتحدة خلال شهر يناير للمرة الأولى على مدار الشهور الخمسة الماضية، وذلك بعد أن تسببت برودة الشتاء القارصة في حدوث انكماش قياسي لدى الفنادق والمطاعم، وأضافت هذه القراءة إلى الأمارات القائلة بأن المنطقة قد تواجه حالة من تذبذب التعافي مستقبلاً. هذا، وانكمش نشاط الخدمات- والذي يُعزى إليه ثلاثة أرباع حجم الاقتصاد- بواقع 0.7% مقابل الشهر الماضي، فيما هبط الإنتاج على أساس سنوي بنحو 1.1%، وذلك وفقًا للإحصاءات التي أوردها مكتب الإحصاء بلندن. وبالنظر قدمًا، من المتوقع أن يبقي بنك إنجلترا على تطلعاته الاقتصادية المحسنة بالنسبة لمستقبل النمو، في الوقت الذي يبدو فيه واضحًا أن التعافي الاقتصادي يستجمع قواه للمضي قدمًا. أما الآن، فمن المحتمل أن يبقي محافظ بنك إنجلترا ميرفين كينج على تطلعاته الحيادية بالنسبة للمنطقة، في الوقت الذي يتوقع فيه هبوط التضخم في وقت لاحق من العام إلى أدنى من المعدل المستهدف للبنك المركزي البالغ 2%.

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image