اليورو وارتداد طفيف على خلفية خطة الإنقاذ

يحاول اليورو جاهدًا الارتداد مرة أخرى على خلفية الأنباء القائلة بأن قادة الاتحاد الأوربي اتفقوا على تقديم حزمة مساعدة مالية يشترك فيها الاتحاد الأوربي وصندوق النقد الدولي- وهي الخطة التي اقترحتها كل من فرنسا وألمانيا- سعيًا وراء تقديم يد العون إلى اليونان، ولكن على أن تكون هذه الخطة بمثابة الملاذ الأخير. وتتضمن الحزمة تقديم صندوق النقد الدولي لتمويل ضخم تشترك فيه أغلب الدول الأوربية للخروج في النهاية بقروض ثنائية التنسيق ما بين الجانبين وتقديمها لليونان. وصدق جان كلود تريشيه- رئيس البنك المركزي الأوربي- على هذه الخطة واصفًا إياها بأنها حل عملي. من ناحية أخرى، لا يزال ارتداد اليورو طفيفًا حتى الوقت الحالي، إذ لا يزال القلق يعتري الأسواق حتى الوقت الحالي نظرًا لقلة تفاصيل الاتفاق، بالإضافة إلى عدم اقتناعها إذا ما كان بإمكان اليونان تدبر إعادة هيكلة وضعها المالي أم لا. وفي الوقت الذي يرى فيه البعض أن اشتراك صندوق النقد الدولي في الخطة من شأنه أن يسرّع من إعادة الهيكلة المالية اليونانية، يرى البعض الآخر أن خطر الوضاع المالية السيئة من شأنها الإضرار بالاقتصاد اليوناني.

عل صعيد آخر، لا يزال الين الياباني منخفضًا على نطاق واسع بعد أن أوضحت البيانات استمرار القراءة السلبية لمؤشر أسعار المستهلكين بواقع -1.1% على أساس سنوي خلال شهر فبراير. وتشير البيانات إلى أنه لا يزال أمام اليابان طريق طويل قبل أن تخرج من هوة الانكماش، الأمر الذي أثار التكهنات بأن بنك اليابان سيستمر في كونه البنك المركزي الوحيد بين الدول الصناعية الكبرى الذي سيستمر في توسيع عمليات التسهيل النقدي الخاصة به. تجدر الإشارة إلى أن البنك قد ضعف من حجم القروض المتاحة للبنوك التجارية لثلاثة شهور بنسبة 0.1%، ليصل بإجمالي المبلغ إلى 20 تريليون ين في وقت سابق من هذا الشهر. وثمة يقين بأن البنك سيطرح مشروعًا تمويليًا مشابهًا آخرًا لأجل 6 شهور على مدار الشهور القليلة المقبلة.

وبنظرة على مؤشر الدولار، نرى أنه قد تراجع بعد قفزته عاليًا إلى المستوى 82.24 خلال فترة التداولات الليلية، كما أنه هبط إلى أدنى من خط الإشارة علىىمؤشر ماكد (MACD) لأجل 4 ساعات، ويشير تحيز المدى اليومي إلى أنه يتعين أن تكون هناك قمة في حالة تكون. ومن المحتمل أن نشهد بعض الحركات العرضية مع خطر التراجع إلى ارتداد بنسبة 38.2% من الموجة (79.51 إلى 82.24) عند المستوى 81.19. ويتعين احتواء الهبوط فوق مستوى الدعم القوي عند 80.55، ليستأنف الارتفاع طريقه من جديد (بارتداد بنسبة 61.8% عند المستوى 80.55). وصعودًا، من شأن الارتفاع فوق المستوى 82.24 أن يستهدف ارتدادًا بنسبة 61.8% من الموجة (76.60 إلى 81.34 من 79.51) ليكون مستوى المقاومة التالي عند 82.43.

 

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image