هل كانت نتائج إعانات البطالة الأسبوع الماضي مصادفة ؟


أدى انخفاض إجمالي إعانات البطالة الأسبوع الماضي إلى بث روح الحماسة في الأسواق ولكن يبدو أنها مرة فريدة من نوعها وتنم عن مصادفة ، حيث عادت إعانات البطالة للارتفاع مرة أخرى. هذا وقد فاق تأثير تلك البيانات المحبطة التأثير الإيجابي لارتفاع القراءات النهائية للناتج المحلي الإجمالي للربع الأول، مما يدفع المستثمرون إلى العودة مرة أخرى إلى الدولار كعملة ملاذ آمن عقب ظهور نتائج البيانات مباشرة. وفي الثلاثة شهور الأولى من العام، انكمش الاقتصاد الأمريكي بنحو 5.5% مقارنة القراءة السابقة عند 5.7%. ومع ذلك، تعد القضية المحورية اليوم هى ارتفاع إعانات البطالة الأمريكية إلى أعلى مستوى منذ منتصف مايو. هذا وقد حذر كل شخص بدءً من بيرنانك رئيس الاحتياطي الفيدرالي إلى الرئيس الأمريكي باراك أوباما من تدهور سوق العمل في الفترة المقبلة حتى مع استقرار الاقتصاد.

 

وعلى الرغم من أنه من المقرر صدور بيانات الدخل الشخصي والانفاق الشخصي يوم الجمعة، إلا أنه لا توجد أحداث خطيرة في المفكرة الاقتصادية هذا الأسبوع. لذلك فمن المحتمل أن تتلاشى ظروف عدم التأكد التي ترتبت على تصريحات لجنة الاحتياطي الفيدرالي يوم الأربعاء. و جدير بالذكر أن أسعار الطاقة ارتفعت إلى مستوى 70 دولار للبرميل.

غدا من المقرر أن يقوم بيرنانك رئيس الاحتياطي الفيدرالي بالشهادة فيما يتعلق بتورطه في قضية استحواذ بنك اوف أمريكا على ميريل لينش، ولكننا لا نعتقد أن يدلي بيرنانك بأية تصريحات تتسبب في تحريك الأسواق. ولكن الخطورة إذا اتضح أن تلك العملية تضمنت تصرفات غير قانونية، وإذا ثبت ذلك فمن المحتمل أن يتهدد منصب بيرنانك كرئيس للاحتياطي الفيدرالي، ومن ثم ستكون للعوامل السياسية تأثير سلبي على الدولار.

 

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image