الدولار يتراجع في الفترة الأوروبية، والأسواق تترقب مؤشر IFO الألماني

لا تزال الأسواق اليوم حتى الآن محصورة في نطاق ضيق، ولكن يبدو أن الدولار يواصل تراجعه في بداية الفترة الأوروبية. وظهرت تصريحات " جانيت يلين " عضو الفيدرالي بسان فرانسيسكو حيادية خلال التعاملات الليلية، حيث صرحت " لا يمكن التسليم بأن رفع سعر الخصم الأسبوع الماضي يعد خطوة أولى من ضمن العديد من الخطوات ". كما إنها لا تدعم رفع الفائدة الفيدرالية الآن، وذلك بسبب ضعف التطلعات الاقتصادية، استمرار معدلات البطالة المرتفعة وانخفاض مخاطر التضخم. كما أضافت، من المحتمل أن يعيد الفيدرالي النظر في برنامج شراء الأوراق المالية المدعومة بالرهن العقاري عقب انقضاء مدته في مارس، إذا ظهرت تغيرات واضحة وهامة بالتطلعات الاقتصادية.


وينصب الاهتمام في الفترة الأوروبية اليوم على بيانات مؤشر IFO للأعمال الألماني. ومن المتوقع أن يرتفع المؤشر من 95.8 إلى 96.1 في فبراير، حيث يعزز الانخفاض الحالي لليورو من وضع الصادرات. كذلك من المرجح أن يرتفع مؤشر الظروف الحالية من 91.2 إلى 91.9، في حين ينخفض مؤشر التوقعات بنحو طفيف من 100.6 إلى 100.5.

وفي الفترة الأمريكية اليوم، من المقرر صدور بيانات مؤشر أسعار المنازل المركب الصادر عن مؤسسة استاندرز اند بورز، والتي يتوقع أن تُظهر انخفاضًا بواقع -3% في ديسمبر. كذلك من المتوقع أن ينخفض مؤشر ثقة المستهلك الصادر عن كونفرنس بورد من 55.9 إلى 54.8 في فبراير. ومن ثم استقراه بين المستوين 50 و 60.

 

وبالنظر إلى مؤشر الدولار، لا يزال التراجع من 81.34 مستمرًا، ومن المتوقع أن يمتد إلى المتوسط الحسابي الأسي لـ 55 يوم عند 80.30. وسيظل التحيز خلال اليوم حيادي، ومن المحتمل أن نشهد مزيدًا من الحركات العرضية دون المستوى المرتفع عند 81.34 على المدى القريب. ومع ذلك، لايزال الاتجاه الصاعد مستمرًا على المدى القريب ، طالما لم يتم كسر مستوى الدعم عند 79.56 ( ارتداد بواقع 38.2% لموجة من 76.60 إلى 81.34 عند 79.52). ويميل المؤشر إلى مواصلة صعوده مستهدفًا مستوى المقاومة عند 82.63. ولكن، إذا كسر المؤشر مستوى الدعم عند 79.56، فسيشير ذلك إلى تكون قمة قصيرة الأجل مع حالة انفراج سلبي بمؤشر الماكد (MACD) ومؤشر القوة النسبية. وفي تلك الحالة، سنشهد تصحيحًا كبيرًا نحو مستوى الدعم عند 78.45 الذي تحول إلى مقاومة.

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image