تداول زوج (اليورو/دولار) في ظل قرار الفائدة

 

 

من المتوقع أن يعلن البنك الإحتياطي الفيدرالي عن ثبات سعر الفائدة عقب انتهاء اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك، بسبب المخاطر التي لا تزال تواجه الاقتصاد الأمريكي. هذا ومن المقرر صدور قرار الفائدة وبيان السياسة النقدية للبنك يوم غد في تمام الساعة 18:15 بتوقيت جرينتش. ولقد رأينا بالفعل تراجع ملحوظ في أسواق الأسهم حيث بدأت التوقعات باقتراب الانعاش تفقد بريقها وقوتها. وعادت المخاوف من جديد، حيث أنه رغم  ظهور بعض علامات انخفاض حدة الأزمة الحالية، إلا أن النمو قد يواجه عوائق أخرى في طريق العودة، وهو ما يؤكد التوقعات بأن تعليقات بين بيرنانك سوف تتسم بالحيادية. علاوة على ذلك، قام البنك الدولي بخفض توقعاته لنمو الاقتصاد العالمي من -1.7% إلى -2.9%، وبدون حدوث انتعاش عالمي فإن ذلك يحد من فرص انتعاش الاقتصاد الأمريكي. على الرغم من ذلك، لا يزال قطاع التصنيع الأمريكي يستعيد قوته، حيث ارتفع مؤشر ريتشموند التصنيعي من 4 إلى 6، وهذا يعد ارتفاعاً حاداً بعد أن سجل -55 في ديسمبر الماضي. في الوقت ذاته، ارتفعت مبيعات المنازل الجديدة بالولايات المتحدة، حيث أنها بدأت بذلك مرحلة الاستقرار. لذلك قد يتسم بيان السياسة النقدية بنبرة تفاؤل، خاصة في ظل انخفاض معدل فقد الوظائف من -504 ألف إلى -345 ألف. هذا وسوف يترقب المتداولون هل يقرر البنك المركزي تغيير إجراءات التسهيل النقدي أم لا. علاوة على ذلك، سوف تزداد مخاوف التضخم بمجرد بدء نمو الاقتصاد، كما يواصل البنك الفيدرالي عملية طباعة النقود بمجرد التوصل إلى الاستراتيجية المناسبة للخروج من دائرة التسهيل النقدي ودخولها في حيز التنفيذ. لذلك فهناك احتمالات بأن يقرر البنك غداً رفع سعر الفائدة، وهو ما قد يدعم صعود الدولار.

 
وفي ظل هذا الحدث الهام، قد يكون التداول غير واضح المعالم، حيث أن معظم المتداولين يتوقع تثبيت سعر الفائدة. على الرغم من ذلك، فإن البيان الذي يتبع قرار الفائدة قد يتسبب في حدوث حالة من الاضطراب للدولار الأمريكي، حيث تتأثر الأسواق بمدى فعالية أية قرارات جديدة. لذلك ففي حالة إعلان لجنة الإحتياطي الفيدرالي عن رفع سعر الفائدة، فمن المحتمل أن تزداد حالة تجنب المخاطرة، والتي تعد مؤشراً على استمرار مخاطر الهبوط، كما أننا سوف ننتظر لرؤية شمعة حمراء على الرسم البياني لخمس دقائق في أعقاب صدور القرار وعندئذ نقوم بالدخول لبيع زوج (اليورو/دولار). على الجانب الأخر، ففي حالة عدم الإعلان عن جديد، فسوف ترتفع شهية المخاطرة، وهو ما قد يدفعنا إلى بيع الدولار ومن ثم شراء زوج (اليورو/دولار).

 

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image