تراجع كلاً من الدولار و الين لكن هل سيستمر هذا التراجع طويلا ؟

تراجع كلاً من الدولار الأمريكي و الين الياباني في ظل تحسن ثقة المستهلك ، لكن هل سيستمر هذا التراجع طويلا؟

شهدت بعض العملات الأساسية خسائر كبيرة خلال هذا الإسبوع في ظل عودة معنويات السوق إلى الارتفاع خلال جلسة التداول الأوروبية ، جاء ذلك في أعقاب الانتعاش الملحوظ الذي شهدته مؤشرات الأسهم الأساسية الأوروبية . و على الرغم من أن هذا الارتداد يبدو متضائلاً في جلسة التداول الأمريكية نظراً لمؤشر الداو جونز و الذي افتتح على تراجع دون أن يشهد أى انتعاشا ملحوظاً حتى وقتنا الحالي .


أما عن الزوج ( يورو /ين ) و الزوج ( دولار استرالي / ين ) فقد ارتدا بالفعل و بقوة في أعقاب مستوى المقاومة الذي شهده كلاً من الزوجين على المدى المتوسط إلا أننا لا نزال نلحظ التراجع الطفيف الذي مُنيت به الأزواج التقاطعية للين الياباني على وجه العموم و ذلك على الرغم من عروض الشراء المستمرة و التي أدت إلى ارتفاع الين في بدء الإسبوع . أما عن الدولار ، فهو لا يزال منتهجاً موجة عرضية مقابل اليورو و الدولار الاسترالي إلا أنه تراجع و بشكل حاد في معاملات اليوم . أما عن عائدات الخزانة الأمريكية فقد ارتفعت بشكل طفيف قبل مزايدات سندات الخزانة الأمريكية ذات العامين و التي تقدر بنحو 40 مليار دولار أمريكي خلال اليوم ايضاً . حيث أن هناك عمليات بيع هائلة تقدر بنحو 104 مليار دولار أمريكي للسندات خلال هذا الإسبوع، بما فيها سندات الخزانة ذات الخمس سنوات و التي تقدر بنحو 37 مليار دولار أمريكي خلال يوم الغد و الأوراق المالية ذات السبع سنوات و التي تقدر بنحو 27 مليار دولار أمريكي.


و على صعيد المملكة المتحدة ، ارتفع مؤشر مبيعات المنازل القائمة بشكل طفيف إلا أن ذلك الارتفاع كان دون التوقعات حيث سجل 2.4% في مايو ليكون المعدل السنوي للمؤشر 4.77 مليون . في حين تراجع مؤشر أسعار المنازل بواقع -0.1% على أساس شهري في إبريل . أما عن مؤشر PMI التصنيعي لمنطقة اليورو فقد ارتفع بما يتجاوز التوقعات بواقع 42.4 لشهر يونيو إلا أن مؤشر PMI الخدمي جاء مخالفاً تماماً للتوقعات حيث تراجع بواقع 44.5 . أما عن مؤشر GFK لثقة المستهلك فقد شهد تحسناً بما يتجاوز 2.9 لشهر يوليو . لكن على الصعيد السويسري نجد أن فائض الميزان التجاري قد تقلص ليسجل 2.01 مليار فرنك سويسري.


هذا و قد صرح سبينسر ديل رئيس المحللين الاقتصاديين بالبنك المركزي الانجليزي اليوم أن هناك خطة لدى الحكومة تستهدف شراء سندات بواقع 125 مليار جنيه استرليني و التي تعد نقطة تحول أساسية في السياسة النقدية للبنك و الذي سيواصل عرضه لفكرة إجراء المزيد من التوسعات في العمليات الخاصة بأسواق ائتمان الشركات . هذا و قد قام البنك المركزي الانجليزي بشراء أصول بما يتجاوز الـ 96 مليار استرليني إلا أنه يستهدف شراء أصول بما يقدر بنحو 125 مليار استرليني في نهاية شهر يوليو القادم . و حتى وقتنا الراهن فإن المؤشرات الأولية تكشف عن نتائج مشجعة إلى حد ما .


و بالنظر إلى مؤشر الدولار ، فنجد أنه لم يطرأ أى تغير على حركة السعر منذ أن كان المؤشر عند المستوى 81.36 . إلا أنه لا يمكن استبعاد حدوث تراجع للمؤشر إلا أننا نتوقع أن يواصل المؤشر تراجعه حتى مستوى الدعم عند النقط 79.19 ومن ثم استئناف المؤشر للصعود . أما في حالة كسر المؤشر لنقطة المقاومة عند المستوى 80.94 فإن هناك إمكانية لمواصلة المؤشر للصعود مما يشير إلى أن هناك ارتداداً للمؤشر قد تم استئنافه بالفعل بدءاً من المستوى 78.33 و حتى الاقتراب من مستوى مقاومة جديد عند النقطة 82.62 ( أى ارتداداً بنسبة 38.2% لموجة من 89.62 إلى 78.93 عند 82.64 ).

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image