موجز أهم الأنباء

 

زوج (اليورو/ دولار): تداعى ميزان التجارة الألماني إلى 13.5 مليار مقابل القراءة السابقة البالغة 17.2 مليار، وذلك بعد أن فاقت الواردات حجم الصادرات. تجدر الإشارة إلى أن تحسن الاقتصاد تمثل في ارتفاع الطلب المحلي بنحو 4.5% بالنسبة للسلع الأجنبية، متجاوزًا بذلك أيضًا توقعات السوق البالغة 3.0%. ورغم تواني الصادرات، إلا أن الطلب الخارجي ارتفع بواقع 3.0%، متجاوزًا حاجز توقعات السوق التي تنبأت بهبوط يصل إلى 0.1%. في غضون ذلك، جاءت القراءة النهائية لمؤشر أسعار المستهلك الألمانيفي ضوء توقعات السوق، حيث أوردت التقديرات الأولية هبوطًا بواقع 0.6% على أساس شهري، و0.8% على أساس سنوي. وسيتيح ضعف الضغوط السعرية بأكبر اقتصادات المنطقة لصناع السياسة النقدية الإبقاء على معدلات الفائدة البنكية عند مستوياتها المنخفضة قياسيًا أملاً في ضمان عودة النمو.

زوج (الإسترليني/ دولار): اتسع عجز ميزان السلع التجاري البريطاني بواقع -7.3 مليار إسترليني، وهو الاتساع الأكبر منذ أكثر من عام، وجاءت هذه القراءة نتيجة لتجاوز حجم الواردات للصادرات بالبلاد. وارتفعت الواردات بواقع 5.2%، فيما قفزت الصادرات بواقع 4.5% فقط خلال الشهر. ويتوقع بنك إنجلترا ضعف الإسترليني لاستمرار توليد الطلب على السلع، ومن شأن هذا المساعدة في إعادةتوازن الاقتصاد من جديد. هذا، ويستمر صناع السياسة النقدية في رؤية نوع من "التعافي التدريجي"، وذلك مع استمرار الضعف الكامن في الاقتصاد. من ناحية أخرى، تركت لجنة السياسة النقدية الباب مفتوحًا أمام المزيد من برامج التحفيز النقدي، وذلك بعد أن أوقف برنامج مشتريات الأصول، وهو ما يشير إلى أن معدلات الفائدة ستظل على وضعها الحالي على المدى القريب.

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image