ارتفاع الدولار والين بحدة قبيل بيانات التوظيف الأمريكية

ارتفع الدولار والين بحدة نتيجة تدفقات تجنب المخاطرة مع هبوط أسواق الأسهم الأمريكية بشدة، واختراق مؤشر الداو لمستوى 10,000 قبل أن يغلق على انخفاض بنحو 2.61% عند 10,002.18. وواصلت أسواق الأسهم الأسيوية تلك الوتيرة من التراجع، مع انخفاض مؤشر نيكاي بواقع -2.59% ليصل إلى 10087.35. هذا، وقد كسر مؤشر الدولار حاجز 80، مع تلقيه دعمًا إضافيًا من انخفاض أسعار السلع. علاوة على ذلك، شهد الفرنك السويسري عمليات بيع حادة مع التدخل الحاد للبنك الوطني السويسري. وينصب اهتمام الأسواق على بيانات التغير في الوظائف بالقطاع غير الزراعي اليوم، والذي سيؤدي إلى جولة أخرى من التذبذبات الحادة بالأسواق.


وتتوقع الأسواق أن تزداد الوظائف بالقطاع غير الزراعي بنحو 20 ألف في يناير، مع عدم تغير معدل البطالة عند 10%. وفيما يتعلق بالمؤشرات الرائدة للتغير في الوظائف بالقطاع غير الزراعي، نجد انخفاض مؤشر ADP للوظائف الخاصة بأبطأ وتيرة منذ عامين بنحو -22 ألف في يناير. وتحسن مكون التوظيف بمؤشر ISM إلى 53.3. ومع ذلك، لايزال مكون التوظيف بمؤشر ISM الخدمي دون مستوى الخمسين على الرغم من ارتفاعه إلى 44.6. علاوة على ذلك، ارتفع متوسط إعانات البطالة لأربعة أشهر بشكل طفيف ليصل إلى 468 ألف. وعلى الرغم من إشارة التوقعات إلى تحسن قراءات التغير في الوظائف بالقطاع الزراعي عن قراءة ديسمبر عند -85 ألف، إلا أن هناك خطورة من عدم عدم تحول القراءات إلى المنطقة الإيجابية في شهر يناير.

 


ومن ناحية آخرى، من المقرر صدور العديد من البيانات الاقتصادية اليوم منها، مؤشرات أسعار المنتجين البريطانية، حيث من المتوقع أن ترتفع مدخلات مؤشر أسعار المنتجين بنحو 0.8%، في حين يتوقع أن ترتفع مخرجات المؤشر بواقع 0.3%. علاوة على ذلك، من المتوقع أن يرتفع الانتاج الصناعي الألماني بنسبة 0.6% في ديسمبر. كما تتسلط الأضواء أيضًا اليوم على بيانات التوظيف الكندية حيث من المتوقع أن تزداد الوظائف بنحو 15 ألف في ديسمبر، في حين يظل معدل البطالة عند 8.5% دون تغيير.


ومن الناحية الفنية، انخفضت الأزواج التقاطعية للين بحدة خلال التعاملات الليلية لتتوافق مع نظرتنا بأن الاتجاه الهابط لازال مستمر. كسر زوج (الأسترالي/ ين ) مستوى الدعم متوسط الأجل عند 76.54، مما يشير إلى أن توقف الزوج عن الارتفاع عند 86.17 بالفعل، مع حالة انفراج سلبي في مؤشر الـ MACD اليومي و مؤشر القوة النسبية. ولا تزال التطلعات قصيرة الأجل سلبية طالما لم يتم اختراق مستوى المقاومة عند 80.68، وإذا واصل الزوج تراجعه، فمن المحتمل أن يشهد انخفاضًا حادًا إلى منطقة تجمع دعوم عند70.74 ، وبها ارتداد فيبو بواقع 50% لموجة من 86.17 إلى 86.17 عند 70.64. وإذا تم كسر ذلك المستوى، فستتأكد نظرتنا بشأن استئناف الاتجاه الهابط من أعلى المستويات عام 2007 عند 107.86.

وبالنظر إلى مؤشر الدولار، وصل المؤشر إلى المستوى المستهدف عند ارتداد فيبو بواقع 38.2% لموجة من 89.62 إلى 74.19 عند 80.08 كما كان متوقعًا. وستظل التطلعات قصيرة الأجل إيجابية طالما لم يتم كسر مستوى الدعم عند 78.68، ومن المحتمل أن يواصل المؤشر ارتفاعه إلى ارتداد 100% لموجة من 74.19 إلى 78.45 من 76.60 عند 80.876. وانتهت الحركة العرضية للمؤشر من 88.46 مع ثلاث موجات على انخفاض إلى 74.19. وإذا ارتفع المؤشر من ذلك المستوى، فسيعني ذلك استئنافه للاتجاه الصاعد طويل الأجل من 70.70.

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image