تقرير منتصف اليوم :اضطراب تشهده الأسواق و توقعات بارتفاع الدولار

شهدت العملة الأمريكية استقراراً خلال جلسة التداول الأمريكية في ظل الأسواق التي تحولت أنظارها إلى التركيز على مشكلات الموازنة بمنطقة اليورو . كما تمكن الين أيضاً من الارتفاع مقابل العملات الأساسية في ظل تدهور كل من الأسهم و السلع . أما عن اليورو فقد استأنف انزلاقه خلال تداولات اليوم على خلفية التخوفات التي تشهدها كل من البرتغال و إسبانيا و دول أوروبا الشرقية حيال تمويل العجز في ميزانياتها إلا أن خططهم لتقليص العجز لا تزال بعيدة بقدر كبير عن خطة اليونان . و من جانبه أبقى البنك المركزي الأوروبي على معدل الفائدة دون تغير عند المستوى 1.00% كما كان متوقعاً .

أما عن بنك انجلترا فقد أبقى أيضاً على معدل الفائدة عند المستوى 0.50% كما توقف بشكل مؤقت عن تمديد برنامجه الخاص بشراء الأصول و الذي يقدر بنحو 200 مليار استرليني كما كان متوقعاً أيضاً . هذا و قد أعرب البنك في بيانه الذي جاء مصاحباً لقرار الفائدة بأن المعدل الحالي للفائدة قد يستمر لبعض الوقت باعتباره أحد المحفزات الأساسية لخطى الانتعاش الاقتصادي . في الوقت نفسه ، فإن لجنة السياسة النقدية سوف تواصل رصد المستوى المناسب لبرنامج شراء الأصول و إمكانية عقد المزيد من صفقات الشراء إذا كان الأمر يستدعي ذلك . أما عن الاسترليني فقد تراجع عن بعض الخسائر التي مُنى بها عقب إعلان قرار الفائدة.

و عن كل من الدولار الاسترالي و الدولار النيوزلاندي فقد شهدا تراجعاً حاداً خلال تداولات ليلة الأمس و ذلك عقب البيانات الاقتصادية التي جاءت أسوأ مما كان متوقعا . حيث تراجعت مبيعات التجزئة الاسترالية على غير المتوقع مسجلة -0.7% على أساس شهري في ديسمبر و ذلك مقابل التوقعات التي سجلت (0.3% في الوقت نفسه ارتفع معدل البطالة النيوزيلاندي بنحو 7.3% مقابل القراءة السابقة و البالغة 6.5% خلال الربع الأخير من العام 2009 . و على الصعيد الأوروبي تقلص الفائض السويسري بنحو 1.36 مليار فرنك سويسري في ديسمبر . كما انخفضت طلبات المصانع الألمانية بنحو -2.3% على أساس شهري في ديسمبر . أما عن كندا فقد سجلت تصاريح البناء ارتفاع بنحو 2.4% على أساس شهري في ديسمبر . في حين تراجعت إنتاجية التوظيف في القطاع غير الزراعي بنحو 6.2% في الربع الأخير من العام 2009 ، كما انخفضت تكاليف العمالة بنحو -4.4% . أما إعانات البطالة الإسبوعية الأمريكية فلا تزال مرتفعة مسجلة 480 ألف .

و على صعيد مؤشر الدولار ، فإن اختراقه لمستوى المقاومة 79.53 فيؤكد على أن الارتفاع الحالي للمؤشر قد استأُنف بالفعل و أنه من المرجح أن يستهدف المستوى التالي على المدى المتوسط ( أى بارتداد فيبوناتشي نسبته 38.2% لموجة من 89.62 إلى 74.19 عند المستوى 80.08 ) و تزامنا مع بعض التراجع الذي قد شهده المؤشر ، فنحن نتوقع أن ينتهج المؤشر اتجاهاً صاعداً على المدى القصير طالما أنه لا يزال مستقراً عند مستوى الدعم 78.68 .


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image