ارتفاع الدولار والين جراء العزوف عن المخاطرة واهتمام بالغ ببيانات PMI اليوم

انتاب الدولار والين حالة من الارتفاع في مستهل الأسبوع جراء حالة العزوف عن المخاطرة التي سادت الأسواق، يأتي هذا بعد هبوط أسواق الأسهم الآسيوية على نطاق واسع في أعقاب عمليات البيع المفطرة التي شهدتها الأسهم الأمريكية نهاية يوم الجمعة. كما سادت الأسواق أيضًا بعض المخاوف إزاء أن تقدم الصين على اتخاذ مزيدًا من عمليات التضييق الائتماني بعد صدور بيانات PMI التصنيعية. جدير بالذكر أن البيانات الرسمية أوردت هبوط مؤشر PMI التصنيعي في الصين على نحو طفيف، مسجلاً 55.8، إلا أنه ظل مستقرًا فوق المستوى الحيادي 50. في غضون ذلك، ارتفع مؤشر PMI التصنيعي الصادر عن HSBC مسجلاً ارتفاعًا قياسيًا وصل إلى 57.4. ومع ذلك، خفض كل من الدولار والين بعض مكاسبهما مع مرور اليوم نظرًا لتعافي أسواق الأسهم من جديد.

من ناحية أخرى ورد على لسان رئيس وكالة الخدمات المالية الأمريكية نقده للتجارة القائمة على أساس التعافي، حيث قال تيرنر أن التجارة القائمة على أساس التعافي تمثل "شكل من نشاط المضاربة، وفيه لا يمكنك القيام بما هو قيم للاقتصاد الحقيقي". وأضاف: "إذا ما كان بإمكاني التلويح بعصا سحرية هنا، وتقليل التجارة القائمة على أساس التعافي إلى حد كبير، فإنني على يقين بأن العالم سيكون أفضل حالاً". وقدحت هذه التصريحات زناد بعض التكهنات باحتمالية أن يُقدم تيرنر على شيء ما لكبح جماح التجارة القائمة على أساس التعافي، وإتاحة مزيدًا من الدعم للدولار والين.

ومن المفكرة الاقتصادية، نرى أن البيانات التصنيعة هي الحدث الأهم اليوم. وقد سجلت القراءة النهائية لمؤشر PMI التصنيعي بمنطقة اليورو ارتفاعًا بواقع 52.4، فيما كانت توقعات السوق تتنبأ بثبوت القراءة الأولية البالغة 52. في سياق متصل، ارتفعت قراءة مؤشر PMI التصنيعي ولكن الخاص بالمملكة المتحدة ليصل إلى 56.7، فيما كانت توقعات السوق تتنبأ بهبوط طفيف يصل إلى 53.9 في شهر يناير، فيما روجعت القراءة السابقة على ارتفاع لتصل في النهاية إلى 54.6. علاوة على ذلك، تتجه الأنظار اليوم مع بدء الفترة الأمريكية إلى مؤشري الدخل والإنفاق الشخصيين الأمريكيين، ومن المتوقع ارتفاعهما بواقع 0.3% خلال شهر ديسمبر.

وبالنسبة لمؤشر الدولار، لا يزال تحيز المدى اليومي متجهًا صوب الصعود مع استمرار مستوى الدعم الثانوي عند 78.84، ومن جانبنا نتوقع مزيدًا من الارتفاع تجاه هدف متوسط الأجل بارتداد بنسبة 38.2% من الموجة (89.62 إلى 74.19) ليكون مستوى المقاومة التالي عند 80.19. ومع الاتجاه الهابط، فسيشير الاتجاه إلى أدنى من المستوى 78.84 إلى تكوين قمة قصيرة الأجل، وثمة احتمالية في حدوث حالة انحراف هابطة على مؤشر ماكد (MACD) على مدار 4 ساعات. وفي هذه الحالة، يتعين علينا أن نرى حركة عرضية قبل اتجاه المؤشر إلى الصعود من جديد.

 

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image